رابطة العالم الاسلامي تدين التفجير الارهابي الغاشم في عسير

رابطة العالم الاسلامي تدين التفجير الارهابي الغاشم في عسير

تم – متابعات : أدانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة العمل الإرهابي الذي استهدف مسجداً في مقر قوات الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير، ونتج عنه استشهاد عددٍ من منسوبي القوات وإصابة آخرين .

جاء ذلك في البيان الذي أصدره الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي وعضو هيئة كبار العلماء الدكتور عبدالله بن عبد المحسن التركي, مستنكراً هذه الجريمة الإرهابية التي قامت بها هذه الفئة الخارجة التي مرقت من الدين واستسهلت إزهاق أرواح أبرياء وقتل أنفس معصومة .

وعبر الدكتور التركي عن أسفه البالغ باستمرار هذه الفئة المارقة في تماديها في أعمالها الإجرامية إفساداً في الأرض وخروجاً عن تعاليم الإسلام الحنيف يقول الله تعالى “ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيما”، ومخالفة هدي الرسول صلى الله عليه وسلم: “لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل امرئ مسلم بغير حق (أخرجه النسائي والترمذي) .

ووجّه التركي رسالة لشعب المملكة وعلمائها ومفكريها ومثقفيها للوقوف مع قيادتهم ليقطعوا الطريق أمام المتربصين الحاقدين على هذا البلد الذي شرفه الله بخدمة الحرمين الشريفين, وأن يحمدوا الله ويشكروه على أن منّ الله عليهم بقيادة حكيمة تطبق شرع الله وتنصر الإسلام وتدافع عن كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام .

ودعا الدكتور التركي المولى جل وعلا أن يمكن حكومة خادم الحرمين الشريفين ورجال الأمن البواسل في الجهات الأمنية من القبض على هؤلاء المجرمين المفسدين ومن كان وراءهم, مشيداً برجال الأمن الذين يجاهدون في سبيل الله حماية للدين والوطن والشعب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط