سماحة المفتي لـ”تم”: عناصر “داعش” ليسوا مسلمين

سماحة المفتي لـ”تم”: عناصر “داعش” ليسوا مسلمين

خاص لـ “تم” محمد الزير – أحمد بن هشام المالكي: أكّد سماحة مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كبار العلماء، رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ، في تصريح خاص لصحيفة “تم” الإلكترونية، أنَّ #تفجير_طوارئ_عسير، يُعد جريمة إرهابية شنيعة، تدل على خبث مدبريها وسوء معتقدهم وعدائهم للإسلام وأهله.

وأبرز سماحته، في حديث لـ”تم”، أنَّ “هذه الجريمة، تعتبر دليلاً على أنَّ الخوارج خرجوا عن الحق والهدى، وأنهم أنصار للباطل، فهي جريمة نكراء لا يقرّها عاقل، وسيعود ظلمهم على أنفسهم، فلا يحيق المكر السيء إلا بأهله”.

وفي شأن تبني تنظيم “داعش” الإرهابي للتفجير، أظهر سماحة المفتي، بما لا يدع مجالاً للشك، أنَّ “التنظيم غير مسلم”، مبيّنًا أنَّ “هذا الإقرار والاعتراف يدلّ على أنهم غير مسلمين، فلو كانوا مسلمين حقًا لما رضوا بهذا الأمر، فالتفاخر بالإجرام ليس من طبيعة المسلم، فكونهم يؤيدون هذه التفجيرات وينصرونها، يدل على خبثهم وخبث معتقدهم وشرهم وضررهم”.

وشدّد على أنّه “لا بد من الحزم والمناصحة مع هؤلاء”، موضحًا أنَّ “العناصر المنتمين لتنظيم (داعش)، فيهم جهلة مخدوعين مغرورين، لا يمتلكون من العلم شيئًا، فلا بد من حزم، بالتزامن مع المناصحة، فالحزم والقوة لأنهم مجرمون، والمناصحة لأن فيهم مخدوعون، والله جلَّ وعلا يقول (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)”.

وختم سماحة المفتي تصريحه لـ “تم” بالدعاء لشرفاء الوطن، سائلاً الله لهم “المغفرة والرحمة والتجاوز، وأن يجعلهم شهداء إن شاء الله، لأنهم يؤدون عملاً شريفًا، ثم دخلوا المسجد ليؤدوا هذه الفريضة، مما يدل على أنهم مسلمون مرتبطون بدينهم”.

يذكر أنَّ التفجير الإرهابي، أسفر عن استشهاد 15 رجلاً من قوات الطوارئ الخاصة، وثلاثة عاملين، أثناء أدئهم صلاة الظهر جماعة، في مسجد مقر القوات بمدينة أبها.

2 تعليقات

  1. ابو سلطان

    حسبنا الله ونعم الوكيل

  2. حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من ساهم في زعزعة الأمن في بلاد الحرمين الشريفين وجميع بلادنا المسلمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط