مفتي القصيم: الله سيخيّب مسعى المخرّبين أدوات أعداء الله في النيل من بلاد الحرمين

مفتي القصيم: الله سيخيّب مسعى المخرّبين أدوات أعداء الله في النيل من بلاد الحرمين

تم ـ أحمد المالكي: بيّن المشرف العام على فرع الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء، مفتي القصيم الأستاذ دكتور خالد المصلح، أنّه بقدر الألم والأسى الذي خيم على قلوبنا من جراء #تفجير_طوارئ_عسير الآثم، في مسجد قوات الطوارئ، فإننا على يقين بأن الله لا يصلح عمل المفسدين، وأن الله سيخيب سعي هؤلاء المخربين الذين سعوا في الأرض فسادًا، وصاروا لأعداء الله تعالى أداةً  للنيل من بلاد الحرمين.

وأبرز فضيلته، أنَّ هذه الحادثة كشفت أنه ليس أقبح من بشاعة جريمة تفجير بيت من بيوت الله، وقتل المصلين فيه، إلا ذاك الفكر الضال المنحرف الذي زين هذه الأعمال الشيطانية وخطط لها، وألبسها زورًا وبهتانًا وخداعًا وتضليلاً ثوب “الجهاد” والشجاعة، وما هي والله إلا إفساد وخيانة، وانحراف وغواية، يقف وراءها كل عدو لهذه البلاد المباركة، ويفرح بها الحاقدون المتربصون.

وأضاف “نقول لهم خبتم وخسرتم، فنحن اليوم أكثر بصيرة بضلالكم، وانحراف منهجكم، ونحن اليوم أكثر اجتماعًا، وأقوى لحمةً، في مواجهة كيدكم وضلالكم”.

ووجّه فضيلته رسالة للمغرّر بهم قائلاً “استهدافكم لرجال أمننا هو استهداف لنا جميعًا، وستجدوننا صفًا واحدًا في مواجهة عدوانكم وإفسادكم”.

وأوصى كل من على أرض هذه المملكة العزيزة، بالقول “نحن جميعًا في خندق واحد ضد من يستهدف بلادنا، وأمننا، وقيادتنا، ورجال أمننا، فلنكن حراسًا أمناء حذرين وحماة واعين وعوننا لرجال أمننا، في إفشال كل من يسعى في بلادنا بالفساد والشر”، سائلاً المولى أن يحفظ علينا عقيدتنا وقيادتنا ووحدتنا وأمننا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط