نائب الملك: الحوادث لن تثني عزائمنا في مواجهة العابثين بأمن الوطن

نائب الملك: الحوادث لن تثني عزائمنا في مواجهة العابثين بأمن الوطن

تم ـ رقية الأحمد ـ جدّة: اجتمع نائب خادم الحرمين الشريفين، وزير الداخلية، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -، في مكتب سموه بجدة، مساء السبت، مع قادة القطاعات الأمنية.

ونقل نائب خادم الحرمين الشريفين في بداية الاجتماع تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيّده الله – لأسر أبناء الوطن شهداء الواجب في حادث التفجير الإرهابي، الذي استهدف مسجدًا لقوات الطوارئ الخاصة في منطقة عسير، الخميس الماضي، وأسفر عن استشهاد 15، وإصابة 33 من رجال الأمن، داعيًا المولى عزَّ وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جنته، وأن يعجل بشفاء المصابين.

وأكّد سموه أنَّ “هذه الحوادث لن تثني عزائمنا في المواجهة والتصدي بكل حزم لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن ومكتسباته”.

وناقش المجتمعون، آخر المستجدات الأمنية على الساحة، وتداعياتها، في ظل الظروف التي تشهدها المنطقة. وشدّد سمو الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز على ضرورة تكثيف الاستعدادات ورفع مستوى درجات الحيطة في مواجهة أي مستجدات قد تطرأ ـ لا قدر الله ـ.

يذكر أنَّ سموه اطلع خلال الاجتماع على ما تم تنفيذه من خطط أمنية، خلال موسم العمرة في شهر رمضان المبارك، فضلاً عن استعراض الخطط المستقبلية، التي سيتم تنفيذها ـ بإذن الله ـ خلال موسم الحج في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط