بعد وفاة الطفلة “سكينة”..”صحة الشرقية” تُحقّق مع مسؤولي مستشفى القطيف

بعد وفاة الطفلة “سكينة”..”صحة الشرقية” تُحقّق مع مسؤولي مستشفى القطيف
تم ـ الدمام : ودّعت الطفلة سكينة حسين علي المهنا الحياة، مساء أمس الأحد، بعد أن تدهورت حالتها الصحية بمستشفى القطيف المركزي، عقب بتر جزء من يدها.
وأعلنت “صحة الشرقية”، أنها ستبدأ في التحقيقات المتعلقة بالحادثة، ومن المتوقع إيقاف الكادر الطبيّ المسؤول عن الحالة وإحالتهم للشرع.
وكانت الطفلة سكينة قد زارت “مستشفى القطيف المركزي” مؤخرًا للعلاج من التهاب في الرئة، وقرر الطبيب وضع مغذٍّ لها، ونتيجة محاولات عدة فاشلة من قبل المستشفى في تثبيت إبرة المغذي في يدها اليسرى، أُصيبت بجلطة في يدها، ثم قام الأطباء في المستشفى بإجراء عملية في يدها لمحاولة علاج الجلطة، ولكن جميع المحاولات باءت بالفشل، وأدخلت العناية لمدة 3 أسابيع، وتطورت حالتها وأصبح علاجها مستحيلاً – كما ذكر ذووها – وأرسلت سكينة إلى أحد مستشفيات مصر، حيث تم بتر جزء من كفها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط