بدء صرف “التأمينات الاجتماعية” لمستفيدي “ساند” غرة ذي القعدة

بدء صرف “التأمينات الاجتماعية” لمستفيدي “ساند” غرة ذي القعدة

تم – متابعات : أعلنت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، الانتهاء من استعداداتها لاستقبال المتقدمين للاستفادة من نظام التعطل عن العمل “ساند” غرة ذي القعدة المقبل، بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”.

وأكد الناطق باسم المؤسسة عبدالله العبدالجبار في تصريح صحافي الثلاثاء، بدء استقبال الطلبات آليًا عبر الدخول إلى الموقع الإلكتروني واختيار التحقق من الأهلية لنظام ساند ومن ثم استكمال إجراءات التقديم في حال الاستحقاق.

وأوضح العبدالجبار أن المؤسسة استحدثت رقم 920004696 خاص بخدمة الاستفسار والشكاوى لهذا النظام الذي يكفل تقديم التعويض للمشتركين المتعطلين عن العمل الذين فقدوا وظائفهم لأسباب خارجة عن إرادتهم وتوفير مصدر دخل شهري لهم خلال الفترة الانتقالية الواقعة فيما بين الوظيفة السابقة وفرصة الحصول على وظيفة جديدة.

وبيَّن أنه يشترط لصرف التعويض توفر مدة اشتراك لا تقل عن (12) شهرًا في فرع التأمين ضد التعطل عن العمل من نظام التأمينات، وألا يكون المشترك قد ترك العمل بإرادته أو بسببه وألا يكون له دخل من عمل أو نشاط خاص، لافتًا إلى أن التعويض يصرف لمدة (12) شهرًا في كل مرة من مرات الاستحقاق بواقع 60% من متوسط الأجور الشهرية الخاضعة للاشتراك، عن كل شهر من الأشهر الثلاثة الأولى على أن لا يتجاوز مبلغ التعويض 9 آلاف ريال شهريًا وبنسبة 50% من هذا المتوسط عن الأشهر التسعة المتبقية على أن لا يتجاوز مبلغ التعويض 7 آلاف و500 ريال شهريًا، ولا يقل الحد الأدنى للتعويض عن مبلغ ألفي ريال على أن لا يتجاوز ذلك متوسط الأجور الشهرية الخاضعة للاشتراك.

وشدد المتحدث باسم المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية على أصحاب العمل أهمية الالتزام بإدخال السبب الحقيقي لاستبعاد المشتركين لديهم، بخاصة وأنّ تقديم بيانات استبعاد غير صحيحة يترتب عليه تحمل مخالفات تصل إلى مبلغ 10 آلاف ريال، إضافة إلى أي مبالغ أخرى تم صرفها بناءً على ما تم تقديمه من معلومات، فيما يمكن الاطلاع على أسباب الاستبعاد ومتى يتم اختيار أي منها من خلال بوابة المؤسسة الإلكترونية.

2 تعليقات

  1. طيب كيف اسجل

  2. كيف اسجل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط