الأمير متعب بن عبدالله: خوض المملكة للحرب وضع استثنائي

الأمير متعب بن عبدالله: خوض المملكة للحرب وضع استثنائي

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: أكّد وزير الحرس الوطني، صاحبُ السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، أنَّ مواقف المملكة تجاه الأحداث الخطيرة والمتلاحقة التي تشهدها المنطقة يعكس ما تتمتع به قيادتنا الرشيدة من نهج سديد وحكمة في معالجة عدد من القضايا الخطيرة ووضع استراتيجية عميقة ودقيقة واضحة، واختيار أفضل السبل والوسائل لمواجهة هذه الأزمات.

 

وأبرز سموه، في كلمة استهل بها العدد 121 من مجلة كلية الملك خالد العسكرية، جهود المملكة الحثيثة لعقد مؤتمر “من أجل إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية”، الذي عقد في الرياض تحت مظلة مجلس التعاون، على أمل أن يتوصل الأشقاء اليمنيون عبر الحوار والتفاهم إلى اتفاق يحقق أمن اليمن واستقراره وتطلعات شعبه في إطار التمسك بالشرعية وعدم الانقلاب عليها.

 

وبيّن أنه “رغم تلاحق الأحداث إلا أن الجانب الإنساني لم يغب عن القيادة الرشيدة، إذ قدمت المملكة منحة مالية قدرها 274 مليون دولار لتأمين الاحتياجات اللازمة للشعب اليمني تخفيفًا لمعاناتهم في ظل الأحداث الجارية، تبعها قيام خادم الحرمين الشريفين بوضع حجر الأساس للمقر الدائم لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وإعلانه تخصيص مليار دولار للمركز”.

 

واعتبر سموه، في ختام رسالته، أنَّ “كل ما قامت به حكومتنا الرشيدة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يدل دلالة واضحة على أن خوض المملكة للحرب هو وضع استثنائي، لا تلجأ إليه إلا إذا تعرض أمنها للتهديد، أما نهجها الثابت فهو دعم الأشقاء والعمل الإنساني العالمي”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط