“خليفة #داعش” المزعوم اغتصب عاملة الإغاثة الأميركية قبل مقتلها

“خليفة #داعش” المزعوم اغتصب عاملة الإغاثة الأميركية قبل مقتلها

تم ـ رقية الأحمد ـ متابعات: كشفت مصادر أمنيّة أميركية، أنَّ الرهينة، التي قتلها تنظيم “داعش” الإرهابي، عاملة الإغاثة الأميركية كايلا مولر، قد تعرّضت للاغتصاب، مرّات عدّة، من “الخليفة” المزعوم، المُكنى بـ”أبو بكر البغدادي”.

 

وأوضح والدا الضحيّة، في تصريحات للصحافة والإعلام المحلي، أنَّ مصادرًا أمنيّة أخطرتهم، بأنَّ ابنتهم كانت ضحيّة سادية “البغدادي”، على مدى 18 شهرًا، مبرزًا أنَّ “البغدادي كان يتردد دائمًا على بيت أبو سياف، ليغتصبها”.

 

وأشار إلى أنَّ “التنظيم أعلن أنها قتلت، في غارة للتحالف، قامت بها طائرات أردنية”، مبيّنًا أنَّ “داعش بعث برسالة خاصة، تتضمن معلومات عن موتها”، وهو ما أكّده المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، بيرنارديت ميهان، كاشفًا أنَّ “الرسالة تضمنت صورًا، إحداها تظهر فيها جثتها وهي في الكفن، وكانت واضحة بما فيه الكفاية لتؤكد هويتها للعائلة وللأطباء الشرعيين”.

 

وبيّنت المصادر، أنّه تم الحصول على المعلومات الخاصة باغتصاب البغدادي لكايلا، من مصادر عدة، بينها ما تمت معرفته من مراهقتين إيزيديتين، عمرهما 16 و18 عامًا، كانتا رهينتين في مجمع “أبو سياف” السكني، وتمكنتا من الفرار، إضافة إلى إيزيدية ثالثة أنقذتها “وحدة دلتا”، التي قتلت المدعو “أبو سيّاف”، ثم المصدر الأهم، وهو نتائج التحقيق مع زوجته “أم سياف”، عقب القبض عليها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط