#مجزرة_دوما.. طابور من أشلاء ودماء وبشار يسعى لإقامة “الدولة العلوية”

#مجزرة_دوما.. طابور من أشلاء ودماء وبشار يسعى لإقامة “الدولة العلوية”

 

تم ـ نداء عادل ـ دمشق: اقشعرّت أبدان البشر، لما تشهده مدينة #دوما السورية، من مجازر يرتكبها بشار الأسد، في سبيل الحفاظ على منصبه، كراسي معاونيه، فيما اعتبر محللون أنَّ هدف نظام الأسد من مجازر دوما، ومعها البلدات الأخرى في غوطة دمشق، يكمن في سياق خطته بتغيير ديموغرافي وإفراغها من أهلها، بغية تنفيذ مشروع “الدولة العلوية”.

وأكّد شهود عيان أنَّ “جنبات وأسرة وأرضيات الإسعاف امتلأت بعشرات المصابين، واستنفرت كل الكوادر الطبية، في كل شبر مصاب طفل، أو شيخ أو امرأة. صرخات الآباء والأمهات تصم الآذان، وبلغ الأمر مبلغه، ولم يعد هنالك متسع لإصبع طفل جريح. ناس تصطف بشبه طابور تحمل وآباءها وفلذات أكبادها بانتظار أن يعالج جريح”.

وبيّنوا أنَّ “الجرحى، الملقون على الأرض، أكثر وأخطر بكثير ممن هم على الأسرة، وكل واحد يستجمع ما بقي من قواه ليرفع يده أو ليئن أو يتألم كي يرسل لك برسالة أنني مصاب، وأنت ممن اختارك الله لتسعفني أو لتتألم لعدم قدرتك على إسعافي. تتوافد الإصابات تلو الإصابات وتنفذ الأدوات الجراحية المعقمة، وتنتهي أكياس السيروم، وتعمل أنت وأصحابك وكأن الدنيا قد انتهت. تتمنى أن تصبح ألف قطعة كل قطعة مع جريح أو أخ أو أم ثكلى أو أب مفجوع”.

23 24 26

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط