علماء يربطون بين الإبداع والإصابة بسمات التوحد

علماء يربطون بين الإبداع والإصابة بسمات التوحد

تم- دراسات:

أكد أستاذ علم النفس بجامعة إيست أنجليا الأميركية الدكتور مارتن دوهرتي، أن هناك علاقة بين الإبداع ومعاناة بعض الأشخاص من سمات التوحد.

 

وأوضحت دراسة شارك فيها دوهرتي رفقة مجموعة من علماء النفس الأميركيين، بالتعاون مع باحثين من جامعة سترلينغ أن الأشخاص الذين يعانون من سمات التوحد العالية، لديهم قدرة أكبر على الإبداع، إذ يكون لديهم قدر أكبر من جودة الأفكار الإبداعية.

 

وأشارت الدراسة إلى أن المصابين بسمات التوحد، يعانون من مشكلات في التواصل الاجتماعي وإقامة العلاقات الاجتماعية، كما يعانون من جمود التفكير في أحيان كثيرة، إلا أنهم في بعض الأحيان تصبح أفكارهم غير عادية ونادرة في مواجهة المشكلات، وقد يكون لهذا الاختلاف آثار إيجابية مدهشة.

 

يذكر أن تحليلاً علمياً أجراه عدد من الخبراء في وقت سابق أثبت وجود بعض سمات التوحد لدى عدد من العلماء المشاهير، مثل إسحاق نيوتُن وأينشتاين، كما تُعد أستاذة علم الحيوان بجامعة ولاية كولورادو الأميركية، تمبل غراندين من أشهر العلماء المصابين بالتوحد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط