“صحة الشرقية” تكشف مُلابسات اعتداء والد مريض على أطباء مجمع الدمام

“صحة الشرقية” تكشف مُلابسات اعتداء والد مريض على أطباء مجمع الدمام
تم ـ الدمام : كشفت مديرية الصحة بالمنطقة الشرقية، عن ملابسات اعتداء والد أحد المرضى على أطباء “مجمع الدمام الطبيّ”.
وأوضح الناطق الإعلامي لصحة الشرقية، أسعد سعود، أن المريض خالد الحارثي (26 عامًا)، حضر إلى إسعاف مجمع الدمام الطبي في تاريخ 6 /10 / 1436هـ، محولاً من مستشفى عريعرة بعد تعرضه لحادث مروري، وتمت معاينته من قِبل أطباء (الجراحة العامة، المسالك البولية، العيون، جراحة الوجه والفكين، العظام)، وأُجريت له جميع الإجراءات الطبية والفحوص اللازمة له، وتبين بعد الكشف عليه وجود إصابة من الدرجة الثانية في الكبد غير نازفة وكسر في الحوض مع تجمع دموي في تجويف الحوض، وأدخل على إثرها لقسم التنويم، وبعد ذلك تقرر نقله إلى قسم العناية المركزة لوجود سوائل على الرئتين، أدت إلى حدوث ضيق في التنفس، وعلى إثرها وضع المريض على تنفس اصطناعيّ وقد تلقى العلاج اللازم والمكثف لمثل حالته، وبينما كان المريض منومًا استقبل مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية والد المريض سعيد الحارثي، صباح يوم الخميس 28 /10 / 1436هـ، واستمع إلى شكواه بحضور مدير حقوق وعلاقات المرضى بالمديرية وحدد شكواه بوجود إهمال وتقصير، وكان من بين مطالباته نقل إلى مستشفى آخر.
وأضاف سعود، “وفي ضوء ذلك صدر توجيه بتقديم الرعاية الطبية اللازمة، وفي متابعات متزامنة لحالة المريض صدر توجيه في الأثناء إلى إدارة المتابعة للتحقق والتحقيق حيال ما ورد في شكوى الأب مع كل من له صلة بالشكوى ومراجعة الملف الطبي للمريض ومدى صحة الإجراءات الطبية التي تم اتخاذها معه، وطمأن الشاكي بأنه سيتم إيقاع العقوبة على كل من يثبت إهماله، وبعد تقدم والد المريض برغبته لنقل ابنه من المجمع وجرى نقله إلى مستشفى قوى الأمن الداخلي بالدمام يوم الخميس 28 / 10 / 1436هـ وهو في حالة مستقرة”، مشيرًا إلى أن “والد المريض قام بتهديد حياة الطاقم الطبي والتمريضي في قسم العناية المركزة وبعض مسؤولي صحة الشرقية، وفي تطور انفعالي قام بالاعتداء على طبيب العناية المركزة، وتلفظ عليه بألفاظ غير لائقة مما استدعى تدخل أمن المجمع واتخاذ ما يلزم في حينه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط