وزير العدل يكشف “داعش” في إسلام لا يعرفه المسلمون

وزير العدل يكشف “داعش” في إسلام لا يعرفه المسلمون

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: اعتبر وزير العدل، الدكتور وليد الصمعاني، استهداف تنظيم “داعش” لبلاد المسلمين، لاسيّما للمملكة، مرتبطًا بأجندة خارجية، تسعى من خلالها دول وجهات معادية، إلى تصدير فكرة أنَّ الإسلام دين التكفير والقتل والغدر.

وشدّد الصمعاني على “ضرورة الانتباه لما يتمتع به أتباع (داعش) من مرونة في بعض الدول المحيطة بالمملكة”، مشيرًا إلى أنَّ “استهدافهم للدول التي يدعون عداوتها ضعيف، في مقابل حرصهم على تقصد المملكة”.

وأبرز الصمعاني، في مقال له، بعنوان “إسلام لا يعرفه المسلمون”، أنَّ “مزاعم دولة الخلافة، التي يعمل تحت لوائها (الخوارج الجدد)، ليست إلا تمويهًا على البسطاء والسذج، لشن حرب على المسلمين، يزج فيها بشبابهم كوقود محترق”.

وأكّد أنَّ “الشريعة الإسلامية، عظمت أمر الجماعة وحذرت من الفرقة”، مشيرًا إلى أنَّ “المجتمع الإسلامي استوعب منذ وقت مبكر قضية تنوع المذاهب والأفكار، باعتبارها سمةً من سمات المجتمعات الإنسانية، وجزءًا من الإرادة الكونية التي لم تدركها الجماعات المتطرفة”، موضحًا أنَّ “الشريعة مبنية على مراعاة مصالح العباد، ومن أعظم مقاصدها المحافظة على الكليات الخمس، وهي الدين والنفس والعقل والعرض والمال”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط