دراسة: احتمالات الانقراض الجماعي تواجه البشر

دراسة: احتمالات الانقراض الجماعي تواجه البشر

تم- دراسات: توصل فريق علمي من جامعة ليدز إلى أن الجنس البشري يواجه احتمالات الانقراض كغيره من الكائنات الحية الأخرى الأقل عدداً، وذلك استناداً إلى دراسة تم خلالها رصد السجلات الحفرية لفقاريات عدد من العصور القديمة التي تعود إلى ماقبل نحو 200 عام.

وتخالف الدراسة، العديد من الدراسات الأخرى التي تؤكد أن الأنواع الأكثر عدداً تكون لها قدرة أكبر على البقاء على قيد الحياة، مقارنة بغيرها من الأنواع النادرة أو المهددة بالانقراض، إذ أكدت من خلال رصد سجلات فقاريات العصر الترياسي والجوراسي التي ترجع إلى ما قبل 252 إلى 145 عاماً، أن انفجاراً بركانياً وقع خلال تلك الفترة، ما تسبب في اختفاء نحو 80% من جميع أنواع الكائنات الحية التي كانت موجودة، وهو الأمر الذي منح الديناصورات أفضلية على الأرض في الفترات اللاحقة، وفقاً لـ روسيا اليوم.

ووفقاً لهذه النتائج، أشارت الدراسة إلى أن انقراض الكائنات الحية التي كانت تشكل 80% من سكان الأرض، أدى لظهور الفئة التي كانت أقل، وهي الديناصورات، والتي أصبحت بعد ذلك المسيطرة على الكوكب، لافتة إلى أن الانقراض الجماعي يهدد النظام الطبيعي، ما يسمح بغلبة الأنواع الأقل عدداً وسيطرتها على الأرض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط