ولي عهد الأردن: “داعش” و”القاعدة” والطغاة استغلوا طاقات الشباب

ولي عهد الأردن: “داعش” و”القاعدة” والطغاة استغلوا طاقات الشباب

تم ـ رقية الأحمد ـ متابعات: أكّد ولي العهد الأردني، الأمير حسين بن عبدالله الثاني، أنَّ الطغاة والمحتلين والإرهابيين، بجميع أشكالهم، في تاريخنا الحديث، كتنظيم “داعش” و”القاعدة”، استغلوا الشباب وطاقاتهم.

وأبرز ولي العهد الأردني، خلال كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن، الجمعة، أنَّ “نسبة الشباب دون الخامسة والعشرين تبلغ نحو سبعين بالمائة من مجمل السكان، لذا يجب بناء أجيال قوية لا تتأثر بشعارات ذوي الأجندات أيًا كانت”.

واعتبر أنَّ “الشباب هم الرصيد الاستراتيجي وثروة حقيقية”، لافتًا إلى أنَّ “المنتدى سيساهم في خلق شبكات متشعبة لتمكين الشباب، وإعطائهم الفرص للتعبير عن طموحهم وانتمائهم لإنسانيتهم”.

وشدّد على أنَّ “جيلي من الشباب لا تنقصهم الهمة، بل على العكس، هم الأكثر وعيًا بظروف أوطانهم، هم الأكثر مجاراة لتطورات عصرهم، هم أكثر جيل استطاع أن يتواصل مع العالم ويسمعه صوته، لأنه أتقن لغة هذا العصر، فالفضاء الإلكتروني ينقل صوته من الشرق إلى الغرب دون قيود أو حدود”.

وكشف أنَّ “الأردن ستعمل من خلال عضويتها في مجلس الأمن، على إقرار أجندة حول الشباب والأمن والسلام، بغية ضمان دور الشباب في الأمن وصناعة السلام المستدام”، مبرزًا أنَّ “هناك فرصة لإحداث تغيير جذري في المستقبل ويجب الإسراع باغتنامها لأن الشباب فئة مستهدفة من قبل الكثيرين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط