الصحة : الطلبة في سن المدرسة ليسوا عرضة للإصابة بفيروس #كورونا مثل كبار السن

الصحة : الطلبة في سن المدرسة ليسوا عرضة للإصابة بفيروس #كورونا مثل كبار السن

تم – واس : عقدت وزارة الصحة اليوم, المؤتمر الصحفي الأول ضمن سلسلة من اللقاءات التي ستعمل الوزارة عليها لتزويد المجتمع ووسائل الإعلام عن مستجدات فيروس كورونا كجزء من النهج الذي تتبعه الوزارة في الشفافية والتشاركية, وذلك مواصلاتاً لما أشار إليه معالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح.
ولقد ركز لقاء اليوم حول ما حدث مؤخراً من تزايد أعداد الإصابات بالفيروس في مستشفى الملك فهد بالحرس الوطني والخطوات التي تمت لاحتوائه, وتم اتخاذ عدد من الخطوات الخاصة للاستجابة مع هذا التفشي واحتوائه منها :إرسال فريق الاستجابة السريعة فوراً لمستشفى الحرس الوطني بالرياض حيث يتكون هذا الفريق من خبراء في مجال مكافحة العدوى ليساند الفريق الطبي لديهم في تطبيق معايير إجراءات مكافحة العدوى بفعالية , ونشر فريق الوبائيات الحقلية لمساندة ومعرفة كيفية انتقال العدوى وعوامل الأخطار ذات العلاقة, وتفعيل فريق الصحة العامة لدعم حصر الحالات المخالطة والمشتبه بهم بشكل شامل في المجتمع حيث قامت الوزارة بعمل تحليل لأكثر من 5700 عينة لجميع الحالات.
وفي ذات السياق اتخذت الوزارة إجراءات على المستوى الوطني حيث تم التصدي لمنع احتمالية نشر أو تفشي أخر للفيروس منها : إرسال فرق أخصائي مكافحة العدوى لجميع مستشفيات الرياض للتأكد من جاهزية المستشفيات والمرافق الصحية لتطبيق معايير مكافحة العدوى والتأكد من إتباع جميع هذه المرافق لبروتكولات وإجراءات مكافحة العدوى وتطبيق إجراءات السلامة داخل المنشآت الصحية، ولقد قام وزير الصحة بالاجتماع مع جميع مدراء هذه المرافق الصحية, وإنشاء شبكة للتواصل لتبادل المعلومات الآنية بين الفرق الطبية والمستشفيات على المستوى الوطني مما يمكنهم من البقاء على تواصل تام وبالتالي تبادل الخبرات فيما يتعلق بنشاط فيروس كورونا, وتعيين ممارس صحي كمنسق لمكافحة العدوى في غرف الطوارئ على مستوى المملكة للعمل على مدار الساعة 24 / 7 لدعم الفريق الطبي المحلي وربطهم مع خبراء الأمراض المعدية على المستوى الوطني وبالتالي ضمان التشخيص المبكر للحالات الجديدة ودعم الفرق الطبية للاستجابة المحلية الأمثل .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط