الطفل #أحمد_دوابشة يتعافى من حريق دوما ويبكي الحاضرين بسؤال عن أمه وأبيه

الطفل #أحمد_دوابشة يتعافى من حريق دوما ويبكي الحاضرين بسؤال عن أمه وأبيه

تم – القدس المحتلة : تعافى الطفل أحمد سعد دوابشة، من الحريق الذي أضرمه مستوطنون في منزله بقرية دوما في الضفة الغربية وأسفر عن استشهاد والده وأخيه الرضيع علي، وما أن فتح الطفل ابن الرابعة عيناه كان أول كلامه “لماذا حاول المستوطنون اليهود إحراقنا؟”.

ووجه الطفل سؤالًا آخر فاجأ الحاضرين أمامه وأبكى جدّه الذي استقبل السؤال بالدموع والعجز عن الكلام عندما سمع حفيده يقول “أين أمي وأين أبي؟”، علمًا أن أباه لم يستطع مقاومة الحروق التي ألهبت جسده واختار ملاقاة ربه، فيما ترقد الأم بجانبه في غرفة مجاورة تصارع الألم هي الأخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط