العالم يلتفت نحو الرياض!

العالم يلتفت نحو الرياض!
تم -صالح السعيد – مقالات : عجز العالم عن القبض على إرهابي، كان يصول ويجول بعون دول وإشرافها، فألتفت العالم نحو الرياض، وتحديداً إلى جهاز “الإستخبارات العامة”، فالعالم كل العالم يعلم ما حباه الله لأجهزتنا الأمنية -بفضله وكرمه- من كفاءات وعقليات، جعلت (تسجيل الجريمة على مجهول) أمر تخلو منه سجلات أمننا.
بل والطريف في الأمر، أني سمعت -غير مرة- من فترة طويلة أن أجهزة الأمن السعودية تستعين بالجن لملاحقة المجرمين، بسبب قدراتهم الخارقة في معرفة المتسبب بأي جريمة كانت، وقبضهم عليهم أينما كانوا.
والإرهابي أحمد المغسل، ورغم إختفائه، وكونه مطلوباً لمكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI” من ١٩ عام، ومسجل كواحداً من أبرز الإرهابيين لديها، ورصدها من تدبيره “تفجير أبراج الخبر” عام ١٩٩٦م لمبلغ ٥ مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تدل إلى مكان إختبائه، إلا أنها فشلت عن معرفة أي شيء يدلها عليه، ليكون -كالعادة- لا سبيل للجهاز ذو السمعة اللامعة في العالم حتى كتب عنه الياباني “غوشو أوياما” قصته الشهيرة “المحقق كونان”، إلا أنه لم يجد بعد خُمس عقد إلا أن يلتفت نحو الرياض، حيث الحل الأكيد.
وبحمد الله نجح جهاز أمننا في أن يتعرف على مكان المجرم، وإن ظن أنه فلت بجرمه، وإنه نجح بالتنكر والتخفي، لكن هيهات أن يفلت من العقاب الدنيوي قبل عقاب الآخرة، فهنا رجال سلمان أولئك الذين سارعوا بالتواصل مع اجهزة أمن لبنان للقبض على المجرم الإرهابي، ليلقى ما يستحقه.
وأمام رجال سيدي سلمان، لا عجب أن توأد الجرائم، حفظ الله سيدي، وحفظ الله مملكتنا وشعبها آمنة مطمئنة.
تويتر: @Saleeh10

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط