#الدارة تعرض “مُنمنمة” عمرها 500 عام للمدينة المنوّرة وتكشف بواكير تدوين #السُنّة_النبوية

#الدارة تعرض “مُنمنمة” عمرها 500 عام للمدينة المنوّرة وتكشف بواكير تدوين #السُنّة_النبوية

تم ـ مريم الجبر ـ متابعات: أعلنت دارة الملك عبدالعزيز، عن عرض أقدم “مُنَمْنَمَة” في العالم، وثّقت المدينة المنورة في رسم تاريخي، يعود إلى ما قبل 500 عام، وتعد واحدة من الوثائق والمخطوطات القديمة التي تملكها الدارة عن المدينة المنورة، بداية من مطلع الأسبوع المقبل.

وأبرزت الدارة، أنَّه سيتم عرض هذه “المُنَمْنَمَة”، التي هي عبارة عن صور زخرفية مرسومة على المخطوطة، لإضفاء مزيد من التوضيح عليها، فضلاً عن الكثير من الوثائق المحلية والعثمانية والأجنبية، عن المدينة المنورة، في المعرض الذي تنظمه دارة الملك عبدالعزيز بالتعاون مع هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة في 22 ذي القعدة الجاري، بعنوان “معرض مخطوطات المدينة المنورة”.

وتسلّط دارة الملك عبدالعزيز الضوء في هذا المعرض، على المخطوطات التي ظهرت في المدينة المنورة، مُنذ فجر الإسلام وهجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، حيث كتب القرآن الكريم في عهده عليه الصلاة والسلام متفرقًا على ورق وحجارة وعظام، ثم جمع في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه بعد أن كلف زيد بن ثابت رضي الله عنه بجمعه، كما جمع في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه.

وأشارت إلى الحضارة العربية الإسلامية عرفت هذه المخطوطات بحسب قول الكثير من المختصين في علم المخطوطات من خلال الأطوار الثلاثة التي جُمع في طياتها كتاب الله عز وجل ومن آياته (اقرأ باسم ربك الذي خلق (1) خلق الإنسان من علق (2) اقرأ وربك الأكرم (3) الذي علم بالقلم(4) (العلق: 1- 4) وقوله تعالى: (ن والقلم وما يسطرون) (القلم:1)، وقوله تعالى (والطور(1) وكتاب مسطور(2) في رقٍ منشور(3) (الطور:1- 3).

ويتيح “معرض مخطوطات المدينة المنورة” لزواره الاطلاع على بواكير تدوين السنة النبوية في المدينة المنورة على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم، حيث كانت هناك بعض الصحف الخاصة لأفراد من الصحابة -رضي الله عنهم- فيها أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى مشروع تدوين السنة في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز -رحمه الله- على يد أبي بكر بن حزم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط