عراك بين نزيلتين بدار أيتام مكة ينتهي في قسم الشرطة

عراك بين نزيلتين بدار أيتام مكة ينتهي في قسم الشرطة

تم ـ مكة المكرمة:
استهجنت وزارة الشؤون الاجتماعية، واقعة شجار نشبت بين نزيلتين في دار الزهور لرعاية الأيتام بمكة المكرمة، أدت لتحويلهما إلى دار رعاية الفتيات، إضافة إلى أخريات.
وقد احتدم الخلاف بين إحدى النزيلات وزميلتها، وصل إلى استخدام آلات حادة، وأصيبت إحداهما بجروح، مما دعاها إلى عمل تقرير طبي في المستشفى وتقديم بلاغ للشرطة، الأمر الذي دفع مديرة الدار إلى مطالبة الفتاة الأخرى بأن تقدم بلاغًا هي أيضًا ضد زميلتها أسوة بما فعلت الأولى، وعند العودة من قسم الشرطة طلبت مديرة الدار من اليتيمة التي تسببت في المشكلة بالتعدي على زميلتها مرة أخرى لأنها قدمت بلاغا ضدها، وهذا ما حصل فعلاً، وسط تدخل المشرفات والموظفات لوقف هذا الشجار، وتم تحويل الفتاة التي تم التعدي عليها واثنتين من زميلاتها إلى دار رعاية الفتيات، وتم حبسهنّ هناك لأكثر من يوم، وعقب ذلك تم تحويل صاحبة المشكلة ولاتزال قيد التوقيف في الإصلاحية.
من جهته، أكد مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الاجتماعية، في تصريح صحافي، أن الوزارة تلقت خلال أسبوعين، 3 بلاغات من دار الحماية ودار رعاية الفتيات ودار الزهور للأيتام، عبارة عن أحداث شغب وانتحار، مما يدل على أن فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة يواجه خللاً من قبل المسؤولين والأخصائيين الموجودين في الدور، فيما واصف ما تم اتخاذه بإحالة فتيات من دار الأيتام بسبب شغب بسيط إلى دار رعاية الفتيات بـ”انتهاك حقوق اليتيمات”.
وأوضح المصدر، أنه كان من المفترض على مديرة الدار أو المسؤولين في فرع الوزارة أن يعاقبوا الفتيات بحبسهنّ داخل الدار أو قطع المصروف الشهري عنهنّ أو عرضهنّ للتأديب بشكل يليق بكونهنّ يتيمات، بخلاف إحالتهن لدار رعاية الفتيات ليكن مثل السجينات المتهمات في قضايا أخلاقية أو قتل أو غيره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط