العالم يودّع ضحايا مأساة #غرق_طفل_سوري ووالدته قبل رحيلها: أخشى البحر

العالم يودّع ضحايا مأساة #غرق_طفل_سوري ووالدته قبل رحيلها: أخشى البحر

تم ـ رقية الأحمد ـ متابعات: ألقى العالم اليوم الجمعة نظرة الوداع، على بطل مأساة #غرق_طفل_سوري، بالصور والتسجيلات المصوّرة، إذ شهد دفنًا جماعيًا، مع والدته وأخيه، في مقبرة مدينة عين العرب (كوباني)، شمال سوريا.

واختار الإعلام العالمي، أن يغطي الحدث وبكثافة، بعدما اهتز ضمير الإنسانية، لرؤية جثة الطفل “آلان”، وقد لفظها البحر على الشواطئ التركية، إثر غرق قارب بحثهم عن حياة في الحياة.

ومنعت السلطات التركية، قبل الدفن في كوباني، وسائل الإعلام من تصوير تشييع الغرقى في منطقة سروج القريبة من مدينة أورفة، إذ أحاطت المدرعات التركية بموكب التشييع ومنعت الصحافيين من الاقتراب، فيما أكملت السيارات الناقلة الجثامين إلى عين العرب، لدفنها.

وظهرت صورة الأم، للمرة الأولى الجمعة، بعدما كشفتها شقيقة المفجوع بخسارة زوجته وابنيه، وهي تيما كردي، المقيمة بمدينة فانكوفر الكندية، والتي عقدت مؤتمرًا صحافيًا أمام منزلها، كاشفة عن تفاصيل الاتصال الأخير مع الفقيدة، والذي قالت فيه ريحان (35 عامًا) “أنا خائفة من البحر، فأنا لا أعرف السباحة إذا حدث شيء ما”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط