#البحرين: الشرعية هي صاحبة السلطة في #اليمن وما عداه تهديد لمصالحنا

#البحرين: الشرعية هي صاحبة السلطة في #اليمن وما عداه تهديد لمصالحنا

تم ـ مريم الجبر ـ المنامة: أعلن وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، أنَّ حجم المتفجرات المهربة للبحرين، عبر زوارق بحرية آتية من إيران، والتي قبض عليها في يوليو الماضي، كانت كافية لإزالة المنامة من الوجود.

وأوضح الوزير البحريني، الموجود في باريس ضمن الوفد الحكومي الرسمي لملك البحرين حمد بن عيسى، أنَّ “الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الغربية مع طهران لا يغطي مصادر التوتر كافة من إيران”.

وأشار إلى أنّه “في حال استمرت طهران على نهجها السابق، فلن تكون منطقة الخليج قد تحصلت منه شيئًا في شأن أمن واستقرار المنطقة”، معربًا عن دهشته حيال “اهتمام الناتو بالاتفاق النووي، متجاهلاً من يهدد المنطقة بالمتفجرات”.

وأضاف “عندما أبرم الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة (5+1)، راهن غربيون كثيرون على أن الاتفاق سيعيد إدخال طهران في الدورة السياسية والاقتصادية والاستثمارية العالمية، وبالتالي فإن إيران ما بعد الاتفاق لا يمكن أن تكون كما إيران ما قبل الاتفاق، بمعنى أنه سيدفعها لاتباع سياسة معتدلة تساهم في إيجاد الحلول للمشاكل العالقة وخلافه. هل هذا الرهان رهان صائب أم أن نذر فشله أصبحت بينة؟”.

وفي شأن “عاصفة الحزم”، والتدخل العسكري في اليمن، أبرز آل خليفة أنَّ “من اختار أن يكون الحل عسكريًا هو الحوثي وحلفاؤه في اليمن من النظام السابق. هم الذين انقلبوا على الاتفاق الذي توصلت إليه الدول الخليجية مع الرئيس السابق، ووصلنا إلى المرحلة الانتقالية مع الرئيس عبدربه منصور هادي. لكن الحوثيين هم من طردوا وسيطروا على المباني الحكومية، واحتجزوا مسؤولين، وسلكوا الخيار العسكري، وهددوا مصالح اليمن ومصالحنا، لكن في اللحظة التي يتراجع فيها ويلقي السلاح ويعود، فنحن مستعدون للعودة إلى عملية سياسية واضحة، إذ إن المسألة ليست مسألة إنهاء وجود أحد في اليمن. الموضوع أن الشرعية هي صاحبة السلطة وهي صاحبة السلاح في هذا البلد، وما عداه هو تهديد صريح لمصالحنا في المنطقة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط