فقهاء الأزهر الشريف يؤكّدون: شهداء #سقوط_رافعة_بالحرم_المكي يبعثون ملبّين  

فقهاء الأزهر الشريف يؤكّدون: شهداء #سقوط_رافعة_بالحرم_المكي يبعثون ملبّين   

 

تم ـ نداء عادل ـ القاهرة: أعلن الأزهر الشريف، ودار الإفتاء المصرية، أنَّ ضحايا حادثة سقوط رافعة في الحرم المكي، يعتبرون شهداء، وسيبعثون يوم القيامة ملبين.

وأوضح وكيل الأزهر الشريف، الدكتور عباس شومان، في تصريح صحافي، أنَّ “هؤلاء الضحايا شهداء، ونسأل المولى عز وجل أن يتغمدهم برحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأن تكون دماؤهم الطاهرة التي سالت في أطهر بقاع الأرض شفيعة لهم يوم القيامة”.

وأبرز أنَّ “الأزهر وشيخه الدكتور أحمد الطيب تقدما بخالص العزاء وصادق المواساة إلى خادم الحرمين الشريفين والمملكة العربية السعودية والأمة الإسلامية جمعاء وأسر الشهداء من ضيوف الرحمن”.

ومن جانبه، أكّد أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، الدكتور أحمد كريمة، أنَّ “من خرج في أداء حج مفروض أو تطوع، فقد خرج في سبيل الله، فإذا مات فهو شهيد، ويبعث يوم القيامة ملبيًا، وبثيابه التي كان يحرم بها، قائلاً لبيك اللهم لبيك”.

وأشار كريمة، في حديث صحافي، إلى أنه “في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضي الله عنهم وقعت حوادث مماثلة، مثل الرجل الذي وقع من فوق ناقته فمات، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بتغسيله وتكفينه وعدم تغطية شعر رأسه وعدم تطييبه، لأنه وفق قوله صلى الله عليه وسلم، يبعث يوم القيامة ملبيًا، وينطبق عليه قول الله عز وجل في محكم كتابة الكريم (ومن يخرج من بيته مهاجرًا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله وكان الله غفورًا رحيمًا)، ولذلك فالذي ذهب لأداء فريضة الحج فقد هاجر في سبيل الله وأداء فريضة الله فإذا وقع أي توفي فقد وقع أجره على الله”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط