مأساة الطفل السوري الغريق تجسد على جدارية بتبوك

مأساة الطفل السوري الغريق تجسد على جدارية بتبوك

تم ـ تبوك: رسم فنان تشكيلي، لوحة جدارية في حي أبو سبعة، بتبوك، تعكس مأساة الطفل السوري الغريق إيلان كردي، البالغ من العمر ثلاث أعوام، والذي قضى غرقًا مع والدته، وشقيقه، في مياه البحر الأبيض المتوسط، قبل أن تلفظه مياه البحر على شواطئ بلدة بودروم في ولاية موغلا التركية، الأربعاء قبل الماضي.

واستطاع الفنان التشيكلي أن يعبّر بريشته عن صورة الطفل السوري التي هزّت وجدان العالم أجمع، وهو مسجى ميّتًا على شاطئ البحر، مذيلاً لوحته بالدعاء للطفل بالرحمة.

وعبّر الرسام من خلال لوحته الجدراية، عن المشاعر والأحاسيس الحزينة لوالد الطفل المصدوم والمفجوع من هول صدمة فقدان طفله وأسرته.

واستوقفت الجدارية الحزينة المارّة، وقائدي المركبات بمدينة تبوك، الذين طالبوا بعدم إزالتها ، وتبني موهبة هذا الفنان التشكيلي.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط