“الاستئناف والعليا” تصدّقان على “حد الحرابة” لمواطن استهدف الأمن بالعوامية

“الاستئناف والعليا” تصدّقان على “حد الحرابة” لمواطن استهدف الأمن بالعوامية

تم ـ جدة
وافقت محكمتا الاستئناف والعليا، على حكم القتل حد الحرابة لمواطن (20 عامًا)، أدين بالانضمام لخلية إرهابية تعمل على تصنيع قنابل “المولوتوف” وحيازتها واستعمالها، لاستهداف مركز شرطة العوامية في محافظة القطيف، والسطو على صيدلية لسرقة كاميرات مراقبة، إضافة إلى تستره على مطلوبين في قائمة الـ23.
ويحمل المتهم شهادة متوسطة، وانضم إلى خلية إرهابية تعمل على التحريض وإثارة الفتنة، وذلك من خلال الخروج في عدد من المسيرات والمظاهرات والتجمعات، وترديد بعض الهتافات المناوئة للدولة، وا:لقيام بإشعال النار في بعض الإطارات ووضعها في طرق المارة بقصد الإخلال بالأمن وترويع الآمنين، وتصوير ذلك بالهواتف المحمولة بقصد تحريض الناس على الخروج للمظاهرات، كما استهدف المتهم مركز شرطة العوامية من خلال الاشتراك مع أشخاص آخرين معظمهم من قائمة الـ23، إذ رمى المركز بالحجارة وأشعل النار في إحدى الدوريات الأمنية، وقام بالاستيلاء على سلاح رشاش وسترة واقية من الرصاص من داخلها بعد رميه قنابل “المولوتوف” الحارقة عليها عند نزول طاقمها منها، كما عمل على تصنيع وحيازة واستعمال القنابل بقصد الإخلال بالأمن بالاشتراك مع زملائه، بطلب من المحرض في الخلية الذي قبض عليه في الفترة الماضية.
وقد نفذ المتهم مع شخص آخر، عملية سطو على صيدلية في مركز العوامية وأدين بسرقة ثلاث كاميرات مراقبة منها، وإعطائها لشخص ثالث بهدف استخدامها في مراقبة بعض الشوارع والإخلال بالأمن، كما تستر على عدد من المطلوبين أمنيًّا بعد مشاهدته 7 أشخاص يطلقون النار على رجال الأمن ولم يقم بالإبلاغ عنهم.
يُذكر أن المحكوم عليه بالقتل، هو ابن شقيق أحد كبار المحرضين ضد الدولة ورموزها ورجال الأمن وحكم عليه بالقتل في قضية أخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط