إيرلندي يعتدي بالضرب على مبتعثة سعودية معلنًا كرهه لـ#الإسلام

إيرلندي يعتدي بالضرب على مبتعثة سعودية معلنًا كرهه لـ#الإسلام

تم ـ نداء عادل ـ ترجمة: تعرّضت المبتعثة السعودية، مشاعل محمود خياط، التي تدرس للحصول على شهادة الدكتوراة في علوم الحاسب، لدى جامعة “ترنيتي” في مدينة دبلن الإيرلندية، لاعتداء جسدي ولفظي، من طرف كاره للإسلام، على متن حافلة للنقل العام.

وأبرزت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، أنَّ “المعتدي، كان يصرخ بعبارة الله أكبر، قبل أن يضرب الطالبة السعودية مشاعل الخياط، ويعلن كرهه للمسلمين”.

وأوضحت مشاعل (31 عامًا)، عبر حسابها على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، أنَّه “كنت في طريقي عبر العاصمة الإيرلندية، على متن الحافلة رقم 70، لاصطحاب ابنتي من المدرسة، وفجأة، صعد إلى الحافلة رجل ايرلندي، ورأني أرتدي الحجاب، ليصرخ في وجهي (الله أكبر)، وحين سألته عن ما يعني، قال لي إنَّ المسلمين يقتلون الناس”.

وأضافت “أجبته بأنَّنا لا نقتل الناس، إلا أنّه ضربني في كتفي وقال لي (أنا أكره المسلمين)”، مبرزة “كنت أشعر بالخوف والهلع، فركضت إلى مقدّمة الحافلة، وأنا أرتجف، وأخبرت سائق الحافلة بما حدث، والذي بدوره أخطر الشرطة”.

وأكّدت مشاعل، التي كانت تدرس في جامعة الملك عبدالعزيز، وانتقلت من جدّة إلى دبلن، قبل ثلاثة أعوام، رفقة زوجها وابنتيها، بمنحة حكومية لتحصيل شهادة الدكتوراة، أنّها لم تعد تشعر بالأمان، مبيّنة “أنا لم أفعل شيئًا لتتم معاملتي بهذا السوء، أنا لا أؤذي أحدًا بارتدائي الحجاب”.

وأردفت “وصلت إلى ابنتي وأنا ممتلئة بالذعر، لأني رأيت كم الكراهية في عيني الرجل، والغضب الذي لم أجد له مبرّرًا”.

وناشدت مشاعل، المواطنين الإيرلنديين بمحاربة “الإسلاموفوبيا”، والكراهية والعنصرية بأشكالها كافة، معربة عن مخاوفها من أن تشهد إيرلندا، الهادئة، حادثة أخرى مثل الحادثة التي أسفرت عن مقتل المبتعثة ناهد المانع، العام الماضي.

ومن جانبه، أوضح المتحدّث باسم الشرطة الإيرلندية، في تصريح للصحيفة، أنَّ “الضباط تلقوا البلاغ، وحقّقوا فيه، وتم الاستماع إلى الطرفين”، مشيرًا إلى أنَّ “التحقيق لازال جاريًا في الواقعة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط