بالفيديو.. العنصرية في أميركا تزجُّ بطفل مسلم في السجن لاختراعه ساعة والعالم ينتفض عبر وسم #IStandWithAhmed

بالفيديو.. العنصرية في أميركا تزجُّ بطفل مسلم في السجن لاختراعه ساعة والعالم ينتفض عبر وسم #IStandWithAhmed

تم ـ نداء عادل ـ ترجمة: جاب وسم #IStandWithAhmed العالم، عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حتى تفاعل معه الرئيس الأميركي باراك أوباما، بعدما تعرّض الطفل المسلم أحمد محمد، لاعتداء عنصري سافر، إذ اخترع ساعة واصطحبها معه إلى درس العلوم في المدرسة، لتوجّه له تهمة الإرهاب، من طرف مدرّسيه، ويزج به في السجن ثلاثة أيام.

وغرّد الرئيس الأميركي، عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، مؤكّدًا دعمه للطفل أحمد محمد، البالغ من العمر 14 عامًا، ووجّه له رسالة معربًا فيها عن فخره بأحمد، ومبيّنًا أنَّه يريد استخدام ساعته في البيت الأبيض، مضيفًا “علينا دعم الأطفال لحب العلوم، فهذا ما يجعل أميركا عظيمة”.

وأوضحت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، أنَّ الطفل أحمد، كان يواجه تهمة صناعة قنبلة، بعدما ظنَّ مدرّسوه، أنَّ ساعته منزلية الصنع عبارة عن آلة متفجّرة.

وأشارت إلى أنَّ “الطفل أحمد، الذي يعيش في تكساس، ابتكر ساعة من لوح الكريكت، ومصدر طاقة، مرتبط مع شاشة رقمية، داخل علبة، وحملها إلى المدرسة، ليريها لمعلّم العلوم”.

وأضافت، نقلاً عن صحيفة “دالاس مورنينغ”، أنَّ المعلم قال إنها جميلة، لكنه نصح الطفل بعدم عرضها على آخرين، إلا أنَّ الساعة التي أضاف لها خاصّية التنبيه، ظلّت ترن في حصّة اللغة الإنجليزية، فرأتها المعلّمة، وقالت له “إنها تشبه القنبلة”، فأجابها الطفل أحمد “إنها لا تبدو لي كقنبلة”.

وأبرزت أنّه “في اليوم نفسه، تم اصطحاب الطفل أحمد إلى مكتب المدير، واستجوابه من طرف خمسة من رجال الشرطة، قبل أن يتم اعتقاله، في حبس انفرادي، وأخذ بصماته، ومعاملته كالمجرمين، بعدما كان متفوّقًا في دراسته”.

وأكّد الطفل أحمد، في حوار محلّي، أنّه لم يعد يشعر بإنسانيّته، بعد المعاملة السيئة التي تعرّض لها في مركز الاحتجاز، بل تحوّل لديه الشعور بأنه “مجرم”.

ومن جانبها، قالت المتحدثة باسم المدرسة، ليسلي ويفير، إن الإدارة شدّدت على الطلاب والمعلّمين، بضرورة الإخطار عن أي جسم غريب أو تصرّف مريب يرصدونه”.

وأبرزت ويفير، أنَّ المدرسة تتخذ الإجراءات الضرورية كافة لحماية الطلاب والمعلّمين، والحفاظ على الأمن في المجتمع المدرسي.

وبدوره، أعلن المتحدث باسم الشرطة، جيمس مكلاين، أنَّ “أحمد لم يقل إنها قنبلة، بل أصرَّ على أنّها ساعة، ولكننا لم نجد مبرّرًا لوجود تلك الآلة معه، وظل التساؤل لدينا لما صنع هذا الجهاز، وهل نلقي القبض عليه؟”.

 

 

تعليق واحد

  1. ابو بندر

    عنصرية وزيادة هذي امريكا المتضاهره بالحرية لو الطالب مسيحي كان الإعلام الأمريكي أثنى عليه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط