قرارات الحزم من ملك العزم

قرارات الحزم من ملك العزم
تم – مقالات : ليس بالغريب على ملك الحزم الموقف الذي اتخذه مقامه الكريم في حادثة سقوط رافعة المسجد الحرام بمكة المكرمة والقرارات الصادرة حول الحادثة المؤلمة .
وهذا يدل على أن المملكة العربية السعودية تقف موقف العدل والإنصاف مع الرحمة والإنسانية لكل فرد من أفراد الأمتين الإسلامية والعربية عامة ورواد الحرمين الشريفين خاصة .
والقرارات الصادرة من مقام الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – تدل على اهتمام الدولة – رعاها الله – بالحرمين الشريفين ، وبالحجاج والزوار والمعتمرين .
وهى بحق : عزاء للمتوفين ، وبلسم ودواء لجراح المصابين .
وكانت قرارات ملك الحزم رداً لكل متربص بالمملكة العربية السعودية ، يتربص بها الدوائر ، ومجير لأي حدث ضدها وضد أمنها واستقرارها .
والمملكة العربية السعودية كانت وسوف تستمر -بإذن الله – في رعاية الحجيج ، وخدمة المسلمين في كل مكان .
وَمِمَّا شرف الله به هذه البلاد قيادةً وشعباً احتضانها للحرمين الشريفين ، وخدمة قاصديه ، وهى لا تألو جهداً في هذا الأمر ولا تدخر وسعاً .
وَمِمَّا قاله الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – حين زيارته للمسجد الحرام : أنه يشرف ملك هذه البلاد أن يتسمى بخادم الحرمين الشريفين ،
وأن أول واجبات الملك منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز – طيب الله ثراه – إلى يومنا هذا هي خدمة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة ونحن نتشرف بهذا .
سلمك الله ياملك السعودية ، فقد رسمت الحزم بحروف الأبجدية ، وأعطيت الحقوق لأهلها ، وبأفعالك قلت لأعداء الأمة أن يعودوا لجحورهم ، و(ليموتوا) بغيضهم .
حفظ الله بلادنا ، ووفق للخير ولاة أمرنا ، وسلم المسلمين والحجاج والعمار والزوار من كل شر ومكروه .

عضو الإدارة العامة للتوجية والإرشاد بالمسجد الحرام في مكة المكرمة – سابقاً –

 @A_aziz_almosa 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط