من بينهم ألف حاج فلسطيني… ضيوف #خادم_الحرمين يستقرّون في #عرفات

من بينهم ألف حاج فلسطيني… ضيوف #خادم_الحرمين يستقرّون في #عرفات

تم ـ رقية الأحمد ـ مكّة المكرّمة: وصل ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – إلى مشعر عرفات, واستقروا فيه، وهم ينعمون بالراحة والطمأنينة، وسط أجواء مفعمة بالأمن والأمان.

ووفّرت لجان البرنامج لضيوف خادم الحرمين الشريفين، البالغ عددهم 2400 حاج، منهم 1000 حاج من ذوي شهداء فلسطين، الرعاية الشاملة في جميع المجالات، حتى يؤدوا شعائرهم وسط منظومة متكاملة من الخدمات، من الناحية الغذائية والصحية والعلاجية.

وتم تصعيد الحجاج بنجاح متميز، وفي وقت قياسي، بتضافر الجهود من جميع اللجان العاملة في برنامج الاستضافة، فيما أوضح المدير التنفيذي للبرنامج، عبدالله المدلج، أنَّ “خطة تصعيد الضيوف إلى عرفات للوقوف بها نجحت ولله الحمد والمنة”، معتبرًا ما تحقق من نجاح “ثمرة للجهود الكثيفة للقائمين على خدمة الضيوف، وحرصهم وتعاونهم وتكاتفهم والتنسيق فيما بينهم لأداء هذه الخدمة، بروح الفريق الواحد، استشعارًا منهم لعظم المسؤولية”.

وأبرز أنَّ “القائمين على البرنامج قاموا منذ وقت مبكر بتهيئة مقر الضيوف في عرفات وتزويده بجميع ما يحتاج إليه، علاوة على مصلى يتسع للجميع، زود بما يلزم من فرش ومصاحف ومكبرات صوت وغيره”.

وبيّن أنّ “الضيوف يمثلون أكثر من 70 جنسية، من كل بقاع الأرض، إذ أراد الملك المفدى، من خلال برنامج الاستضافة، أن يكون مؤتمرًا مصغرًا، يلتقي فيه مجموعة من الدعاة إلى الإسلام، العاملين في مختلف أنحاء العالم، والعاملون في حقل الشؤون الإسلامية، وطلبة العلم الشرعي، والمسلمون الجدد، بما يسهم في خدمة الإسلام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط