بعد تورّط طهران في واقعة نفق المعيصم.. مساعد وزير الخارجيّة الإيرانيّة يحمّل المملكة مسؤولية حادثة #تدافع_بمشعر_منى

بعد تورّط طهران في واقعة نفق المعيصم.. مساعد وزير الخارجيّة الإيرانيّة يحمّل المملكة مسؤولية حادثة #تدافع_بمشعر_منى

 

تم ـ مريم الجبر ـ متابعات: حمّل مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، المملكة العربية السعودية، مسؤولية حادثة التدافع، التي شهدها مشعر منى، الخميس، العاشر من ذي الحجة الجاري، مطلقًا تصريحات مسيئة ضد الرياض.

وأعلن عبداللهيان، في تصريحات له، أنَّ الخارجية الإيرانية ستسدعي المسؤول في السفارة السعودية لدى طهران، بغية إبلاغه احتجاج إيران، وتقديم التوضيحات اللازمة عن أسباب الحادث.

وأكّد أنَّ “طهران قرّرت تشكيل لجنة خاصة، بغية متابعة وضع الحجاج الإيرانيين، جراء حادثة منى”.

ويأتي ذلك بعدما أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيراني، سعيد أوحدي، عن وفاة 41 حاجًا إيرانيًا، وإصابة 60 آخرين بجروح، جراء حادث تدافع الحجاج، أثناء رمي جمرة العقبة في منى، والذي أسفر عن وفاة 717 حاجا و إصابة أكثر من 860.

يذكر أنَّ العديد من الحوادث التي شهدتها المشاعر المقدسة، خلال الثلاثين عامًا الماضية، ثبت وقوف جهات إيرانية خلفها، لاسيّما حادثة نفق المعيصم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط