تدشين أكبر وحدة متنقلة لتطهير المواد الكيماوية بالشرق الأوسط

تدشين أكبر وحدة متنقلة لتطهير المواد الكيماوية بالشرق الأوسط

تم – جدة:
أعلن مدير عام الأمن والسلامة بوزارة الصحة المهندس أنس عبدالله الزيد، أن وزارة الصحة دشنت وحدة تطهير المواد الكيميائية المتنقلة، في مستشفى شرق عرفات، لموسم حج هذا العام 1436هـ, مؤكدًا أن الهدف من إنشائها حماية المنشآت الصحية من التعرض للملوثات الكيميائية، في حالة حدوث تسرب كيميائي متعمد أو غير متعمد.

وأضاف الزيد أن هذه الوحدة المتنقلة تعد الأكبر على مستوى الشرق الأوسط، بمساحة تزيد عن 100 متر مربع، وتحتوي على 26 منصة تطهير، وخزانات مياه، وخزانات لخلط الكيماويات، وخزانات للتصريف بسعة 12 ألف لتر, كما تحتوي هذه الوحدة على مضخات ضغط، وضاغط للهواء، ويمكن تشغيل هذه الوحدة بصفة مستقلة عن طريق مولد كهربائي.

وقال مدير عام الأمن والسلامة: إن هذه الوحدة تستطيع تطهير 125 مصابًا في الساعة, وتعمل بمسارين منفصلين، وتم تخصيص المسار الأول للمصابين الذين يستطيعون المشي، أما المسار الثاني فقد تم تخصيصه للمصابين فاقدي الوعي، كما تم تجهيز الوحدة بملابس تطهير مخصصة بثلاث مستويات حسب نوع المادة الملوثة, كما تم تدريب أكثر من 50 متدربًا على التعامل مع وتشغيل هذه الوحدة.

وكشف الزيد عن أنه تم تدشين وحدة تطهير متنقلة في مستشفى ظهران الجنوب بالحد الجنوبي، في وقت سابق، لضمان جاهزية المنشآت والمرافق الصحية بالحد الجنوبي، بسبب الأحداث الجارية بالمنطقة، واستعدادًا لأي حدث طارئ، من تفجيرات أو أعمال إرهابية أو عرضية؛ حرصًا من وزارة الصحة على سلامة المواطنين، والطواقم الطبية، والعاملين، والمنشآت الطبية والصحية.

وأكد أن هذه الوحدة تم تصميمها في إدارة الأمن والسلامة بوزارة الصحة، وفق أحدث المواصفات والمعايير العالمية، لافتًا إلى أنه تم تصنيعها محليًّا, مشيرًا إلى أن وزارة الصحة تسعى مستقبلا لزيادة عدد هذه الوحدات لتغطية مناطق المملكة كافة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط