الناطق باسم جمعية الحجاج البريطانيين: ما حدث نتيجة عدم الالتزام بالتعليمات

الناطق باسم جمعية الحجاج البريطانيين: ما حدث نتيجة عدم الالتزام بالتعليمات
تم – المشاعر المقدسة
أكد الناطق باسم جمعية الحجاج البريطانيين أن ما حصل في منى من تدافع، راح ضحيته 717 شخصًا، والعديد من المصابين، قد يكون بسبب عدم الاستماع إلى قادة مجموعات الحجاج.
وأوضح فرحان خالد، في تصريحات صحافية، أنه عندما تكون في تجمعات ضخمة، احرص على أن تتبع التعليمات التي وضعتها السلطات، وللأسف ما حصل يمكن أن يكون بسبب عدم الاستماع لهؤلاء القادة، والالتزام بما يجب القيام به، وإلى أين يجب التوجه.
وتابع خالد قائلًا: “صراحة هذه الأنباء مؤلمة، وما نجد أنفسنا فيه الآن هو وضع غير معهود في السنوات القليلة الماضية، فمنذ عام 2006، والضحايا الذين سقطوا بسبب التدافع، فقد قامت المملكة العربية السعودية باستثمار مليارات الدولارات؛ لتحسين معايير الأمن والسلامة، وتغيير البنية التحتية للحج بشكل عام، ومنذ العام 2006 لم تقع مثل هذه المشاكل”.
وأضاف الناطق باسم جمعية الحجاج البريطانيين: “للأسف، اليوم وبعد نحو عقد من الزمن، نرى هذه الحادثة الضخمة، ولكن لا يمكننا استنتاج أي نتيجة في الوقت الحالي، نحن بحاجة للانتظار إلى حين انتهاء التحقيقات الرسمية، ومنها يمكن أخذ خطوات إلى الأمام”.
وبيّن خالد أن “الأشخاص عندما يذهبون إلى الحج، فإنهم يركزون على الجانب الديني والروحي لهذه الرحلة، وليس إلى جانب الأمن والسلامة، فعندما يكون هناك ما بين مليونين وثلاثة ملايين حاج في مكان واحد، يُعتبر أكبر تجمع للأشخاص في أي مكان في العالم، فلا بد عندها من التفكير بأمور الصحة والسلامة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط