منهم منفذو جريمة حائل..”داعش” يستغلّ اندفاع المراهقين لقتل الأبرياء ورجال الأمن

منهم منفذو جريمة حائل..”داعش” يستغلّ اندفاع المراهقين لقتل الأبرياء ورجال الأمن
تم ـ الرياض : كشف مختصوّن في علم النفس، عن أسباب اختيار تنظيم “داعش” الإرهابي لصغار السن من المراهقين لتجنيدهم لتنفيذ عملياته الانتحارية في السعودية، بأن هذه الفئة العمرية من أرباب السوابق ومدمني المخدرات، أكثر اندفاعًا ومجازفة بأنفسهم من غيرهم في الفئات العمرية الأخرى.
وأوضح المختصّون، أن التنظيم يدعم أيضًا موقف المراهقين الإجرامي تجاه كرههم وتكفيرهم للدولة والمجتمع، لتنفيذ عملياته في تفجير المساجد وقتل الأبرياء من رجال الأمن، وأن المتتبع لبيانات وزارة الداخلية المستمرة، والتي تعلن من خلالها القبض على مطلوبين ينتمون لـ”داعش” ، سيلحظ مدى استغلال التنظيم لصغار السن من المراهقين الذين لا يتجاوز أعمار بعضهم الـ15 عامًا لتنفيذ عملياته الانتحارية بعد تضليل أفكارهم، وكان آخرهم منفذو جريمة حائل البشعة، والتي هزت الشارع السعودي خلال اليومين الماضيين، بعد قتل منتمين للتنظيم ابن عمهما رجل الأمن، وتصوير العملية عبر مقطع فيديو تم تداوله، وأن عمرهما لم يتجاوز الـ 21 عامًا، مما يؤكد خطورة توجهات التنظيم نحو تجنيد صغار السن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط