قوات التحالف تصل إلى مشارف سد مأرب.. والحوثيون ينسحبون

قوات التحالف تصل إلى مشارف سد مأرب.. والحوثيون ينسحبون
تم – مأرب : نقلت مصادر صحافية في مأرب، أن التحالف العربي أصبح على مشارف سد مأرب، وأن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح انسحبت من جبل البلق الأوسط.
وأكدت المصادر أن قوات التحالف والجيش اليمني تمكنت من السيطرة على تبتي الجحيلي والمعترضة في مأرب وتطهيرهما بالكامل، وقطع خط الإمداد في الجفينة.
وكشفت مصادر داخل المقاومة الشعبية عن أن عناصر المقاومة والجيش الوطني، بمساندة وحدات من قوات التحالف، يسيطرون على أجزاء واسعة من حمة المصارية غرب مأرب، ولا تزال المواجهات مستمرة، تحت غطاء جوي من مروحيات الأباتشي، وتمشيط مدفعي واسع من قبل مدفعية التحالف.
يذكر أن مواجهات عنيفة تدور في الجفينة والفاو والأشراف، وسيطر الجيش الوطني ومعه قوات التحالف على مواقع جديدة، وقصفت المتمردين في مناطق السد جنوب غربي مأرب، كما قُتل القيادي الحوثي محمد عبدالعزيز عبيد السيد أبو مالك، ومعه أربعة آخرون في منطقة حريب.
وشنت طائرات التحالف غارات مكثفة على جبل النهدين ودار الرئاسة، ومعسكرات قوات الأمن الخاصة، والحفا في جبل نقم، والنجدة في شارع تعز في صنعاء، وسُمع دوي انفجارات شديدة في صنعاء، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة من شمال العاصمة.
وتسبب قصف عشوائي لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح على حي النسيرية، وسط المدينة في تعز، في قتل ثلاث نساء وإصابة آخرين، بينما حققت المقاومة هناك تقدمًا كبيرًا في معاقل المتمردين في الجحملية، وأسفرت المواجهات عن مقتل العشرات منهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط