المكالمة الهاتفية التي دمرت العلاقة بين مورينيو وكاسياس

المكالمة الهاتفية التي دمرت العلاقة بين مورينيو وكاسياس

تم – رياضة : كانت العلاقة بين مورينو وإيكر كاسياس قائد فريق الريال السابق ليست على ما يرام. بعض التقارير صرحت بعد رحيل مورينيو عن الفريق أن العلاقة بين مورينيو وبعض اللاعبين هي السبب الرئيسي في ترك مورينيو للنادي الملكي.

حيث أكدت صحيفة Daily Mail أن السبب الرئيسي في تحول العلاقة بين مورينيو وكاسياس كانت مكالمة هاتفية وكان طرفاها كاسياس و وقائد فريق البارسا حينها شافي هيرنانديز صديق كاسياس المقرب.

تمت المكالمة عقب كلاسيكو كان ثم تحولت إلى صراع وعراك بين الفريقين في النهاية ، وكان كاسياس غاضب للغاية لكنه شعر بالهدوء بعد أن أخبره شافي بأن الفريقين يجب أن يتصرفا على غير هذا النحو المؤسف .

انتهت المكالمة برغبة النجمين في تسوية الخلاف لكن مورينيو لم يكن راضيا عن هذه التسوية.

يلتقي مورينيو وكاسياس مرة أخرى مساء الثلاثاء المقبل في لقاء خاص بدوري الأبطال على ملعب الدراجاو معقل فريق بورتو بطل البرتغال ، يبدو أن الأمور لم تتغير كثيرا بين الطرفين.

في نفس الوقت الذي يستعد فيه الجميع لمشاهدة الدراما المعتادة بين ممورينيو وكاسياس يصرح الأول طبقا لصحيفة التليجراف انه سوف يصافح كاسياس قبل اللقاء.

في كل الأحول يدرك الجميع أن كرة القدم ليست ما يحدث على أرضية الملعب وفقط ، وكان هذا سر الخلاف بين النجمين حيث كان يرى مورينيو أن الكلاسيكو يجب أن تصحبه أحداث يستطيع السيطرة من خلالها على الإعلام وتركيز الخصم على السواء ، بينما يرفض كاسياس تلك الطريقة ببساطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط