الأنصاري يؤكد أن لديه الدليل على تورط إيران في حادث منى

الأنصاري يؤكد أن لديه الدليل على تورط إيران في حادث منى
تم – متابعات : أعلن الكاتب الصحفي والمحلل السياسي سلمان الأنصاري، أن لديه الدليل على ضلوع المخابرات الإيرانية، في حادث التدافع المأساوي في مشعر منى أول أيام عيد الأضحى المبارك، عبر مجموعة أسماها “الجنود المجهولون لإمام الزمان”.
وأكد الأنصاري في تصريحات صحفية أنه “لديّ يقين لا يخالطه الشك بضلوع أفراد من الاستخبارات الإيرانية في حادث التدافع بمشعر منى؛ بناء على تقرير سابق صدر عن قسم الأبحاث الفيدرالية في مكتبة الكونغرس هنا في واشنطن، ففي الصفحة الثانية قال التقرير: إن القائد الأعلى لإيران أسس ودعم مجموعة أسماها (الجنود المجهولون لإمام الزمان)، وهم يعملون بنشاط كبير في زعزعة أمن المنطقة وخدمة المصلحة الإيرانية الثورية”.
وعارض الأنصاري التحليلات الإيرانية حول أسباب الكارثة، وسعيها لتحميل السعودية مسؤوليتها، ويرى في القضية أبعادًا سياسية أخرى تتعلق بملفات اليمن وسوريا، إذ أن السياسة الإيرانية الاستخباراتية الجديدة تغيرت بالشكل، ولكن المضمون واحد.
وأوضح أن الإيرانيين لا يحاولون الظهور مباشرة بل استخدام الآخرين، وجهازهم الاستخباراتي فشل فشلًا ذريعًا، وخاصة في اليمن، ولذلك فإن ملالي إيران يرون أن مصلحة جهاز الاستخبارات الإيراني العمل على التشويش على موقف المملكة كقائدة للعالم الإسلامي؛ لأنه من المحتمل بالفعل أن تقوم المملكة بعواصف سياسية وعسكرية جديدة في سوريا أو في غيرها.
وأضاف أنه “في نفس التقرير، تم ذكر تأسيس إدارة كاملة للإعلام المسيس والمختص ببث الشائعات ولوم الدول الأخرى، وبث الفوضى في مناطق أخرى؛ من خلال استخدام الإعلام ووسائل التواصل لبث الخوف في صفوف أعداء الثورة كما يصفونها”.
وبيّن أننه لا ينبغي أن ننسى أن جهاز الاستخبارات الإيراني منذ بداية هيكلته الرئيسية عام 1984، عند دمج كافة وحدات في جهاز واحد، تم تكثيف كافة جهوده لاستهداف مواسم الحج واستخدامها منصة تكسُّب سياسية وثورية، ورأينا ذلك بعد ثلاث سنوات عندما استهدف الإيرانيون حجاج بيت الله بالسكاكين والسواطير ورفعوا شعارات ثورية ساذجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط