دراسة: كوارث طبيعية في انتظار ولايات أميركا على سواحل الأطلسي

دراسة: كوارث طبيعية في انتظار ولايات أميركا على سواحل الأطلسي

تم- دراسات: أكد علماء من جامعة نيو برونزويك الكندية أن الولايات الأميركية الواقعة على سواحل المحيط الاطلسي مهددة بكارثة، قد تؤثر على مستقبل السكان في هذه المناطق خلال السنوات المقبلة.

 

وأوضح العلماء، وفقاً لنماذج كمبيوترية للتغيرات المناخية، أن الفيضانات ستضرب سواحل أميركا على المحيط الأطلسي، ولاسيما ولايتي نيويورك و نيوجيرسي، وهو ما قد يعرضهما للغرق، وبالتالي تعرض سكان الولايتين أصحاب الكثافة السكانية المرتفعة لخطر كبير.

 

وأشار الفريق الكندي إلى أن التغيرات المناخية التي حدثت في السنوات الأخيرة، وارتفاع درجات الحرارة، تعد السبب الرئيسي لهذه الفيضانات المحتملة، لاسيما وأن نتائج الدراسات التي فحصت تغير مستوى مياه البحار في الألفي سنة الماضية، تؤكد ارتفاع منسوبها بمقدار 1.24 م، كما تشير إلى أن منطقة الولايتين “نيويورك ونيوجيرسي” تتعرضان للغرق كل 500 عام، وهو ما ترتكز عليه الدراسة في القول إن الأعاصير والفيضانات ستصبح ظواهر طبيعية مألوفة لهذه المنطقة في الأعوام المقبلة، موصية السلطات الأميركية باتخاذ التدابير اللازمة لتجنب الضرر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط