الصحة تتدخل لحل أزمة مريضة “إيدز” مجهولة الهوية

الصحة تتدخل لحل أزمة مريضة “إيدز” مجهولة الهوية

تم – المدينة المنورة:
تسبب تحويل مستشفى الملك فهد العام بالمدينة المنورة، مريضة مجهولة الهوية -عُرف لاحقًا أنها من جنسية إفريقية، ومصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز” – إلى مستشفى الحناكية؛ في حدوث جدل واسع، بعد تأكيد مستشفى الحناكية عدم قدرته على التعامل مع الحالة.

وأكد تقرير مفصّل عن الحالة، أن المريضة تم تنويمها كمجهولة الهوية، قبل أن يتم تحديد جنسيتها في تاريخ 16/ 11/ 1436هـ، وأثبت الفحص أنها مصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”.

وحوّل مستشفى الملك فهد المريضة لمستشفى الحناكية؛ لزيادة استيعاب مرضى حج هذا العام؛ مبينًا أن خروجها كان طبيًّا، ولم يتم خروجها فعليًّا لمستشفى الحناكية؛ بسبب عدم وجود مَن يستلمها؛ لحين إجراءات خروجها بشكل نهائي، وأكد مستشفى الحناكية ردًّا على خطاب التحويل، أن حالة المريضة خطيرة للتنويم، ولا يوجد إمكانيات للتعامل مع الحالة.

وأوضح الناطق الإعلامي للشؤون الصحية بالمدينة المنورة عبدالرزاق حافظ، في تصريحات صحافية، أنه جرى التنسيق مع إدارة المستشفى لنقل المريضة من الحناكية، واستكمال الإجراءات النظامية بخصوصها والتنسيق مع الجهات المعنية.

وأضاف حافظ أن إفادة مساعد المدير العام للطب العلاجي الدكتور محمد الشلاحي، بأنه ضمن الخطة الصحية في الحج وإشغار الأسرة، ومن خلال لجنة مشكّلة من المديرية، يتم تحويل بعض الحالات إلى المستشفيات الطرفية لضعف السعة السريرية.

تعليق واحد

  1. السرحاني

    الله يشفي مرضى المسلمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط