التعليم: بدء المرحلة الثالثة من مشروع تطوير ألعاب القوى في المدارس

التعليم: بدء المرحلة الثالثة من مشروع تطوير ألعاب القوى في المدارس

تم – الرياض : كشف وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل، عن انطلاق مشروع تطوير ألعاب القوى في مدارس التعليم العام، في مرحلته الثالثة، عبر بوابات 10 إدارات تعليمية، مستهدفًا أكثر من 190 معلمًا من معلمي التربية البدنية، عقب النجاحات التي حققها المشروع في مراحله الأولى والثانية، منذ انطلاقه عام 2013.

كان ذلك خلال رعاية الوزير، وبحضور رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى الأمير نواف بن محمد، ظهر اليوم الأحد، الورشة التدريبية والخطة التشغيلية لمشروع تطوير ألعاب القوى في مدارس التعليم العام، التي عقدتها شركة تطوير للخدمات التعليمية، وحضرهاعدد من المشرفين التربويين الذين يمثلون 10 إدارات تعليمية .
وعبر الوزير عن شكره وامتنانه للشريك الرئيس وبيت الخبرة الاتحاد السعودي لألعاب القوى، ممثلًا في رئيس الاتحاد الأمير نواف بن محمد، بما يمتلكه سموه من خبرة رياضية وتاريخية، قادت لتحقيق الإنجازات على مستوى ألعاب القوى، مؤكدا الدور الذي يمثله طلاب ومعلمي التعليم العام في مؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات الخيرية، وعلى الشراكة الاستراتيجية للتعليم العام مع وزارات خدمية كالصحة، والرئاسة العامة لرعاية الشباب، وغيرها.
وثمَّن معاليه مساهمة الاتحاد السعودي لألعاب القوى فيما يخدم أبنائنا الطلاب في مراحل التعليم المختلفة، مؤكدا إيمانه بدور المدرسة في تطوير الرياضة المدرسية، وكثيرًا من الطلاب، عندما ترفرف راية المملكة خارجيًّا، يستشعرون مسؤليتهم وحبهم ووفاءهم للوطن .
وأضاف الوزير أن جزءًا كبيرًا من الرؤى والتوجهات في مجلس الاقتصاد والتنمية، هو الاهتمام بالشباب وتنمية قدراتهم، معبرًا لرئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى، عن سعاته بالبدء والانطلاق، ما سيعكس أثرًا إيجابيًّا، ليس على مستوى ألعاب القوى فقط، بل مختلف أنواع الرياضات .
وعبَّر رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى الأمير نواف بن محمد، عن سعادته بمشاركة وزارة التعليم، بهدف اكتشاف المواهب الصاعدة في المدارس، وتبنيها لتمثل المملكة في المحافل والأولمبياد الدولي، مشيرا إلى أن الرياضة المدرسية ركيزة مهمة لتطور الرياضة بشكل عام في المدارس، وأن معظم المحترفين العالميين كانت انطلاقتهم من المدارس، بما تحتويه وتكتنزه من مواهب وقدرات.
وأفاد وكيل وزارة التعليم لخدمات الطلاب مدير عام الأنشطة الطلابية والمجتمع في شركة تطوير للخدمات التعليمية، الدكتور محمد بن سعيد القحطاني، أن حضور سمو رئيس الإتحاد السعودي لألعاب القوى، ووزير التعليم، لورشة العمل التدريبية؛ يؤكد على أهمية تطوير المشروع في تحقيق غاياته وأهدافه الكبرى، لتنمية مهارات أبنائنا الطلاب، والوصول بهم للمحافل الدولية، وتحقيق مراكز متقدمة في الأولمبياد.
وبيَّن القحطاني أن مشروع تطوير ألعاب القوى في مدارس التعليم العام، تأتي بالتعاون مع وزارة التعليم والاتحاد العربي السعودي لألعاب القوى، واللجنة الأولمبية العربية السعودية، والاتحاد الدولي لألعاب القوى، وتهدف إلى إعداد وتأهيل المشاركين في المشروع في أساسيات تدريب ألعاب القوى، وإكسابهم المفاهيم والمهارات والمعارف الأساسية في ألعاب القوى بأسلوب ومنهجية علمية، بمشاركة عدد من المحاضرين المحليين والدوليين.
ولفت إلى أن مشروع تطوير ألعاب القوى في التعليم العام، يعد أحد مشاريع الاستراتيجية الوطنية لتطوير الرياضة المدرسية، والتي تهدف إلى تطوير الرياضة المدرسية وصولًا إلى الرياضة الوطنية، كما يأتي هذا المشروع مواكبًا لعدد من المشاريع التطويرية المزمع تطبيقها في عدد من المناطق التعليمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط