مقتل لاجئ حرقًا في ألمانيا وسط تزايد الأصوات المطالبة بتقييد عدد اللاجئين

مقتل لاجئ حرقًا في ألمانيا وسط تزايد الأصوات المطالبة بتقييد عدد اللاجئين

تم – برلين:
لقي لاجئ حتفه وأصيب آخرون بجروح في حريق اندلع بأحد مراكز الإيواء في مدينة سالفيلد الألمانية، وتزامن الحادث مع دعوة وزير الداخلية إلى تقييد أعداد اللاجئين.
وقال متحدث باسم الشرطة في سالفيلد بمنطقة ثيورينجيا، في تصريحات صحافية، إن التحقيق مازال مستمرًا للوقوف على سبب الحريق ولم تتضح بعد هوية الضحية، فيما قالت وسائل الإعلام إنه شاب من إريتريا.
وكان عدة لاجئين أصيبوا من قبل دون أن يُقتل أحد في عشرات من الحرائق العمد في ملاجئ طالبي اللجوء خلال الأشهر القليلة الماضية
إلى ذلك، تظاهر آلاف الأشخاص في مدينة دريسدن شرقي ألمانيا، بدعوة من حركة “بيغيدا” المناهضة للإسلام، وذلك للاحتجاج على التدفق المتزايد للمهاجرين.
ودعا وزير داخلية ألمانيا توماس دي ميزير الحكومة إلى تقييد عدد اللاجئين القادمين إلى ألمانيا، ما يضيف ضغوطا على المستشارة أنغيلا ميركل التي كانت قد رفضت تأييد وضع حد أقصى للاجئين.
كما حث السياسيون المحافظون ميركل على وضع حد أقصى لأعداد اللاجئين، وبالإضافة إلى ذلك قال وزير المالية فولفجانج شيوبله أن أوروبا تحتاج إلى تقليل عدد الأشخاص القادمين إلى القارة.
لكن ميركل رفضت حتى الآن الاستسلام قائلة في تصريحات صحافية، إنه يجب أن تتعامل ألمانيا مع الأزمة بشكل مباشر بدلا من محاولة التخلص من المشكلة.
وذكرت صحيفة محلية، أنه في الوقت نفسه تتوقع السلطات الألمانية أن يأتي ما يصل إلى 1.5 مليون لاجئ إلى البلاد هذا العام ارتفاعا من تقدير سابق بأن يأتي ما بين 800 ألف إلى مليون شخص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط