ذهب لمعايدة زميله فخطفه الموت.. “كناني” الضحية الثانية لاقتحام “بنك الراجحي”

ذهب لمعايدة زميله فخطفه الموت.. “كناني” الضحية الثانية لاقتحام “بنك الراجحي”

تم ـ الرياض:
أكد شقيق ضحية “بنك الراجحي” عبدالله كناني الذي قُتل على يد مسلَّح أمس الثلاثاء، في حادثة الاقتحام التي هزت الشارع في جازان، أن شقيقه توجَّه إلى البنك لمعايدة زميله قبل الحادثة، فكان الموت في انتظاره.
وأوضح أنور كناني، أن أخاه في العقد الثالث من العمر، أدى فريضة الحج هذا العام، وأنه متزوج، ولديه طفل، لم يتجاوز عمره 4 أشهر، وقد توجَّه أمس الثلاثاء إلى بنك الراجحي (فرع مدينة جازان) لمعايدة أحد زملائه هناك، إذ عملا سوياً في السابق في فرع صبيا لسنوات عدة، قبل أن ينتقل هو للعمل الحكومي في “الصحة”، وزميله لفرع جازان، مضيفًا أنهم علموا بنبأ مقتل أخيه على يد المسلَّح عصرًا، وذلك بعد قرابة 4 ساعات من الحادثة، التي لم تكن متوقعة، وأن خبر وفاة أخيه نزل عليهم كالصاعقة.
وأشار الأخ، أن جثة شقيقه لاتزال في ثلاجة الموتى بالمستشفى، تتحفظ عليها الجهات المعنية حتى انتهاء التحقيقات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط