المقاتلات الروسية تنفّذ هجمتها المنسقة الأولى مع نظام #الأسد دون استهداف “#داعش”

المقاتلات الروسية تنفّذ هجمتها المنسقة الأولى مع نظام #الأسد دون استهداف “#داعش”
الدمار الذي حلَّ بمدينة حماة عقب الغارات الروسية واستهداف الأسد

 

تم ـ دمشق: أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنَّ روسيا وسوريا، نفذتا ما يبدو أنه الهجمة الأولى المنسقة، الأربعاء، مستهدفين مقاتلي المعارضة في الغرب، عوضًا عن متشددي “داعش”.

 

وأبرز المرصد، في بيان له، أنَّ “الهجمات المشتركة أصابت بلدات قريبة من الطريق السريع، الذي يربط بين الشمال والجنوب، ويمر بمدن كبرى في غرب سوريا، الذي تسيطر الحكومة على معظمه، مشيرًا إلى أنَّ “هجمات برية باستخدام صواريخ أرض – أرض استهدفت أربعة مواقع للمقاتلين في المنطقة، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة على الأرض”.

 

وكشف مصدر عسكري في دمشق، في تصريح صحافي، أنَّ “قوات النظام بدأت الأربعاء عملية برية واسعة، في وسط البلاد، بدعم من الطائرات الحربية الروسية، على محور ريف حماة الشمالي، استهدف أطراف بلدة لطمين، غرب مورك في حماة، تمهيدًا للتوجه نحو بلدة كفرزيتا، التي تتعرض منذ أيام لضربات روسية جوية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط