” الصحة” تستعين بالأجهزة التنفيذية للتعامل مع رافضي العلاج من مشتبهي “كورونا”

” الصحة” تستعين بالأجهزة التنفيذية للتعامل مع رافضي العلاج من مشتبهي “كورونا”
تم – الرياض : دعت وزارة الصحة السعودية، إلى التعامل بحزم مع الحالات المشتبه في إصابتها بـ”كورونا” التي يصر أصحابها على الخروج من المنشاة الطبية، حتى إذ وصل الأمر إلى الاستعانة بالأجهزة التنفيذية.
وقال وكيل وزارة الصحة للصحة العامة ورئيس مركز القيادة والتحكم عبدالعزيز بن سعيد، في تصريحات صحافية، الخميس، إن خروج الحالات المشتبه في إصابتها قبل التأكد والتشخيص خلافاً للنصائح الطبية يمثل خطراً على صحة المواطنين.
وفي تعميم إلى مديري الشؤون الصحية في مناطق المملكة، أكد بن سعيد، أن مواجه الخطر الذي يشكله المشتبه بهم الذين لا يتقيدون بالنصائح تقتضي أن يتولى الفريق الطبي في المنشأة، بالتعاون مع قسم مكافحة العدوى، وإدارة علاقات المرضى، مهمة الشرح للمريض ومعرفة التشخيص، وإعلامه أن خروجه من المستشفى خلافاً للنصائح يشكل خطورة على المجتمع ويؤخر علاجه.
كما وجّه التعميم باتخاذ إجراءات أكثر صرامة في حال رفض المريض الاستجابة وإصراره على مغادرة المستشفى، ومن بين هذه الإجراءات الاستعانة بالأجهزة التنفيذية متمثلة في الإمارة، والشرطة عند الحاجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط