#فلسطين على أعتاب #الانتفاضة_الثالثة

#فلسطين على أعتاب #الانتفاضة_الثالثة
تم – الضفة الغربية
انطلقت بعد صلاة أمس الجمعة، مسيرات في عدة محافظات بالضفة الغربية، ما يشعرنا بقرب اشتعال شرارات الانتفاضة الفلسطينية الثالثة، مع تزايد أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي، وإدانات المجتمع الدولي.
وتضامن مع المسيرات إسرائيليون وأجانب، رافعين العلم الفلسطيني، والشعارات المؤكدة على الثبات في الأرض، والرافضة لمصادرة الأراضي وبناء الجدار العنصري، والاستيطان.
جاء ذلك بعد ما أسفرت أعمال العنف من القوات الاحتلال استشهاد 5 فلسطينيين بينهم طفل، إضافة إلى إصابة 31 آخرين على الأقل، شرقي مدينة غزة وخان يونس جنوب القطاع، كما استشهد شاب فلسطيني بعد إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال في محيط مستوطنة (كريات أربع)، المقامة على أراضي المواطنين شرق مدينة الخليل، علاوة على إصابة 21 آخرين بجروح، في مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة محافظات بالضفة الغربية.
يشار إلى أن الانتفاضة الأولى انطلقت في الثامن من ديسمبر عام 1987، في جباليا في قطاع غزة، ثمّ انتقلت إلى كل مدن وقرى ومخيّمات فلسطين، ويعود سبب الشرارة الأولى للانتفاضة لقيام سائق شاحنة إسرائيلي بدهس مجموعة من العمّال الفلسطينيّين على حاجز “إريز”.
واندلعت الانتفاضة الثانية، في 28 سبتمبر 2000، وتوقفت فعليًّا في 8 فبراير 2005، بعد اتفاق الهدنة الذي عقد في قمة شرم الشيخ، والذي جمع الرئيس الفلسطيني، الذي كان منتخبًا حديثًا وقتها، محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، أرئيل شارون، وتميزت هذه الانتفاضة مقارنة بسابقتها بكثرة المواجهات المسلحة، وتصاعد وتيرة الأعمال العسكرية بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال، وراح ضحيتها 4412 شهيدًا فلسطينيًّا، و48322 جريحًا.
9+9++9==9=9--9-9

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط