المحكمة تؤيد حبس الإعلامي المصري إسلام البحيري 5 أعوام

المحكمة تؤيد حبس الإعلامي المصري إسلام البحيري 5 أعوام
تم – القاهرة :
أيَّدت محكمة مستأنف مصر القديمة، والمنعقدة بمجمع محاكم زينهم بالسيدة زينب، تأييد الحكم بحبس الباحث والإعلامي إسلام إبراهيم بحيري، 5 سنوات مع الشغل والنفاذ، لاتهامه بازدراء الأديان والإساءة للتراث الإسلامي .
وأكد المدعي بالحق المدني في القضية، أحمد كاسب، أن المحكمة أيدت الحكم بعد أن تأكدت أنه وجه اتهامات للتراث الإسلامي، بالتلفيق والكذب والتدليس، والتعدي بالسب والقذف على التراث، والأئمة الأربعة.
يذكر أن فضائية “القاهرة والناس” المصرية، قد قررت وقف البرنامج الديني المثير للجدل “مع إسلام”، والذي يقدمه بحيري، إذ اتهم كثيرون مقدم البرنامج بالإساءة للإسلام والتعرض للأئمة والتراث الديني.
وأوضحت القناة في بيان لها، أنه “إعلاء للمصلحة الوطنية، واحترامًا لفصيل كبير من الشعب، واستجابة للإمام الأكبر للأزهر الشريف في تحكيم العقل عندما يتناول الإعلام مسائل الدين، قررت وقف برنامج بحيري”، وذلك بعد دعوى قضائية أقامها الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، مطالبا بوقف البرنامج، اختصمت رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون، والشركة المصرية للأقمار الصناعية نايل سات، وأكدت أن البرنامج المطلوب وقفه تعرض لثوابت الدين الإسلامي، وتحدث عنها بشكل غير علمي ولا يليق.
وبيَّنت الدعوى أن البحيري تعرض للأزهر وعلمائه، واستندت للمادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، وأن الإسلام دين الدولة.
وشدد شيخ الأزهر خلال الدعوى، على أن البرنامج يهدد السلم والأمن والاستقرار العام في البلاد، متهمًا بحيري بالطعن في الثابت من السنة النبوية، وازدراء العقيدة الإسلامية والسنة النبوية، الأمر الذي يستوجب معاقبته جنائيًّا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط