بالفيديو.. بالموعظة الحسنة.. مناهضة للإسلام تغيّر رأيها وتدخل مسجدًا في أميركا

بالفيديو.. بالموعظة الحسنة.. مناهضة للإسلام تغيّر رأيها وتدخل مسجدًا في أميركا

 

تم ـ مريم الجبر ـ يوتيوب: تمكّن أحد المسلمين المقيمين في الولايات المتّحدة الأميركية، من إقناع سيّدة، من مناهضي الإسلام، والتي كانت تشارك في تظاهرة ضد وجود المساجد، بدخول المسجد، والتعرّف على الدين الإسلامي الحنيف، بالموعظة الحسنة، والكلام الهادئ المتيقّن من رسالة السلام والمحبة في الإسلام.

وأظهر مقطع مصوّر، المحادثة بين المسلم، والسيّدة المناهضة لوجود المساجد في مدينتها الأميركية، وهي تحمل لافتة كتب عليها “لا لقانون الشريعة”، وحين سألها المسلم، عن أسبابها لرفض وجود المسجد، وهو مكان لصلاة المسلمين، قالت له “الإنجيل يأمرنا بالصلاة أيضًا، أنا أصلي لأمي وأخوتي وأحبتي”.

ودخلت في المشهد سيّدة مسلمة محجّة، اقتربت منها، طالبة أن تعانقها، وهنا شعرت الأميركية المناهضة لوجود المسجد، بشيء دفعها إلى الموافقة على عناق مسلمة، وبكت أثناء ذلك العناق، لتخبرها السيدة المسلمة “ليس بيننا قاتل، أو لص، نحن نحب الحياة، ونعمل، كما تفعلون تمامًا، والصورة المشوّهة التي تنقل عن الإسلام لا تمت إلى الحقيقة بصلة”، وشارك المسلم الأول في الحديث قائلاً “بين المسلمين، بعض المتطرفين، تمامًا كما هو الحال بين المسيحين، هم يشبهون أولائك المسيحيين الذين نفّذوا المحرقة اليهودية، والمجازر الجماعية”.

وانطلقت السيدة الأميركية، مع المسلم والمسلمة، في اتّجاه المسجد، الذي كان يشكّل رعبًا لها ولزوجها، ما دفعها إلى رفض وجوده، خشية من انتقال صور الإرهاب، التي ينشرها الإعلام الأميركي عن المسلمين، إلى حيّهم الصغير، في الولايات المتحدة الأميركية.

واستقبلت السيدة في المسجد، بترحاب وتصفيق من جميع الحاضرين، على مقاومتها لمخاوفها، ودخولها هذا المكان الذي شكّل وجوده رعبًا في حياتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط