مستشفيات سعودية تهدد باللجوء إلى القضاء ضد نشطاء “الفيديو”

مستشفيات سعودية تهدد باللجوء إلى القضاء ضد نشطاء “الفيديو”
تم – الخبر : تفكر مستشفيات حكومية وأهلية في اللجوء إلى القضاء في حال تصوير ونشر أي مقطع فيديو بداخل أروقتها يثبت لاحقاً أنه غير صحيح، أو “مفبرك”.
يأتي هذا بعد انتشار عدة مقاطع فيديو خلال الفترة الماضية، على مواقع التواصل الاجتماعي تصور حالات من الإهمال والتقصير داخل بعض المستوصفات والمستشفيات الحكومية وكذلك الأهلية.
وقال نائب مدير مستشفى حكومي في الخبر الدكتور طلال هاني، في تصريحات صحافية إن ظاهرة توثيق ونشر المقاطع من داخل المستشفيات، أصبحت تتطلب علاجاً جذرياً، ففي حال تمكن مواطن من رصد مظهر سلبي، فعليه الرجوع إلى الجهة المختصة بإصدار عقوبة ضد المستشفى، ولكن لا يحق له نشر الأمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لاسيما وأن عدد من تلك الحوادث التي رصدت مؤخرًا داخل مستشفيات عامة تبين خلال التحقيقات أنها غير صحيحة.
واستشهد هاني بما حدث في أحد المراكز الصحية في الدمام، موضحًا أنه منذ يومين نشر مقطع يصور ممرضة داخل مركز صحي في الدمام، أثناء قيامها بعملها ويظهر أنها تتلفظ بكلمات سيئة عن المرضى، وهذا عكس ما أثبتته التحقيقات في الواقعة والتي كشفت أن إحدى المريضات رفضت إتباع التعليمات والوقوف بحسب تسلسل الأرقام، وهو ما أثر المشكلة من قبل الممرضة.
من جهة أخرى أكدت أستاذة الإرشاد في جامعة الدمام الدكتورة علياء محمد، أنه لا يحق لأي أحد نشر المقاطع والإساءة إلى المرافق العامة، مشيرة إلى أن عدداً من المسؤولين يقادون إلى التحقيق بسبب مقطع، ربما يتبن لاحقا وجود مسببات له أو حتى كذبه.
وبحسب المحامي محمد السبيعي يحق للمتضرر من هذه المقاطع من مقاضاة مصورها وناشرها، سواء أكانت صحيحة أم خطأ، وذلك بتهمة التشهير التي يعاقب عليها النظام السعودي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط