توقيع اتفاقيات بـ10 مليارات يورو بين المملكة السعودية وفرنسا

توقيع اتفاقيات بـ10 مليارات يورو بين المملكة السعودية وفرنسا
تم – متابعات : كشفت السعودية عن توقيع اتفاقيات بعشرة مليارات يورو مع فرنسا، من بينها اتفاقية تتضمن تأسيس صندوق سعودي للاستثمار في فرنسا.
وتحوي الاتفاقيات التي أعلن عنها، اليوم الثلاثاء، تأسيس مركز للأبحاث البحرية، ومجمع صناعي في فرنسا، وسيبدأ رأسمال الصندوق الاستثماري السعودي الذي سيعمل داخل فرنسا بملياري يورو.
وتحدثت السفيرة الفرنسية للاستثمار الدولي موريال بينيكو، في تصريحات صحافية، ضمن منتدى الأعمال السعودي الفرنسي، عن أبرز الأسباب وراء مجيء الشركات الفرنسية إلى المملكة، ومن أهمها توافر البيئة الآمنة، إضافة إلى تاريخ قديم من الثقة والصداقة بين البلدين، مشيرة إلى أن بلادها تأمل بمجيء العديد من الشركات السعودية إلى فرنسا التي ستفتح لها الباب لدخول الأسواق الأوروبية وإفريقيا.
وأكدت بينيكو أن عدد الشركات الفرنسية التي تصدر منتجاتها للسعودية يصل إلى 4 آلاف شركة فرنسية، كما أن 80 شركة فرنسية متواجدة في السعودية التي تتمتع ببيئة عمل آمنة، والثقة والصداقة تشجع مجيء الشركات الفرنسية إلى المملكة.
ونقلت وكالات صحافية عن نائب رئيس توتال الفرنسية للتكرير والبتروكيماويات في الشرق الاوسط وآسيا، جان جاك موسكوني، أن مجموعته وأرامكو السعودية لا زالا يوليان اهتماما للتوسع في الاستثمار في مشروعهما المشترك شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات “ساتورب” في المملكة.
وأوضح أن التوسع سيكون كبيرا، كما أن ثمة حاجة لإيجاد حل لقضية إمدادات الغاز الطبيعي، قبل الانتقال لدراسة مفصلة للمشروع الذي تناقشه الشركتان منذ عدة سنوات؛ إذ تجد شركات البتروكيماويات السعودية صعوبة في التوسع في الإنتاج؛ بسبب إمدادات الغاز المحدودة، بالرغم من إنفاق المملكة مليارات الدولارات من أجل الوصول لإمدادات جديدة وتطويرها.
يذكر أن ساتورب مجمع مصافٍ بطاقة 400 ألف برميل يوميًّا، وينتج المجمع المقام في الجبيل نحو مليون طن من البتروكيماويات سنويًّا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط