“الشورى” يوافق على مقترح “كارت العائلة” للمرأة

“الشورى” يوافق على مقترح “كارت العائلة” للمرأة
تم – الرياض :
 
وافق مجلس الشورى، الثلاثاء، على تعديل نظام الأحوال المدنية، بهدف تمكين المرأة من حمل كارت عائلة، يضم جميع أفراد أسرتها.
 
وتقدم باقتراح هذا التعديل الذي أقر بأغلبية ٩٦ مؤيداً، كل من الدكتورة لطيفة الشعلان والدكتور ناصر بن داوود والأميرة سارة الفيصل والدكتورة هيا المنيع.  
 
وقالت عضو مجلس الشورى الدكتورة هيا بنت عبدالعزيز المنيع، في تصريحات صحافية، إن النظام الحالي تم وضعه قبل أكثر من ثلاثين عاماً؛ ما يعني أنه لا يستوعب المتغيرات الاجتماعية وطبيعة تغير الأدوار داخل الأسرة، فبات من الضروري تعديل النظام بما يتيح خدمة الأبناء والمرأة على نطاق أوس، ومع إلزامية البطاقة المدنية للمرأة لا بد أيضاً من الرفع من مستوى مسؤوليتها داخل أسرتها في حق التبليغ عن ابنها الذي أنجبته في حال غياب والده.
 
وأكدت المنيع أن الموافقة على المقترح جاءت من منطلق مصلحة المجتمع، وبما يتوافق مع الشريعة الإسلامية، وتحقيقاً للمادة السادسة والعشرين من نظام الحكم التي تنص على حماية حقوق الإنسان وفق الشريعة الإسلامية، وتأصيلاً لعدم التفريق بين المواطن السعودي والمواطنة في الحقوق.
 
وأوضحت أن هذه التعديلات تحفظ حق المرأة، وأيضاً حق الأبناء، وتخفف العبء عن الآباء في حال انشغالهم، وفي المجمل، هي تحقيق للعدالة، وتقدير للأم في حقها بحصولها على الأوراق الثبوتية لها ولأبنائها، والتعامل معها بوصفها مواطنة، لها حقوق، وعليها واجبات، وضمان حقوق الأبناء تحت أي ظرف أو خلاف داخل الأسرة الواحدة.

2 تعليقات

  1. عبدالله

    انا مواطن مسلم وراح أضحي بحياتي اذا لزم الأمور في تصوير زوجتي او بنتي ببطاقة شخصية
    والحمدلله الإسلام أعطاني الشهاده في الدفاع عن العرض من قتل دون عرضه فهوى شهيد
    كل شي يهون الا العرض يا شورى قال شورى قال !!! مجمع علمانيه وشيعه ونساء وقليل منهم الصالحين

  2. فاطمة الزهراني

    أنا مواطنة سعودية مريضة تصلب متعدد ..
    اخوي عبدالله هناك بعض النساء لا يوجد لديهم رجال لا أخ ولا زوج ولا ابن ولا أب بالعكس قرار جيد سيساعدها بإذن الله على قضاء حوائجها في هذه الحياة
    للاسف اخوي قل في هذا الزمن التكافل الاجتماعي الحقيقي ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط