كشف غموض جريمة قتل سيدة سعودية ونجلتها في صعيد مصر

كشف غموض جريمة قتل سيدة سعودية ونجلتها في صعيد مصر
تم – القاهرة :
كشفت تحقيقات السلطات المصرية، مع المتهم الأول في قضية قتل السيدة السعودية مودة فاضل دياب 60 عامًا وابنتها عقيلة عبدالحميد الخميسي 27 عامًا كويتية الجنسية عن تفاصيل جديدة في القضية.
وقال المتهم عبدالتواب سيد في اعترافاته، إنه كان على سابق معرفة بالسيدة السعودية من خلال عمله في الخليج، واتفق معها على مشاركته في الاستثمار بقطعة أرض زراعية يمتلكها في مدينة سمالوط بمحافظة المنيا، وأن السيدة حينما وصلت إلى القاهرة كانت متحمسة وزارته في المزرعة، وأثناء معاينتها للأرض والآبار انزلقت قدمها وسقطت في أحد الآبار.
فتركها المتهم بعد أن سقطت، وعاد إلى نجلتها التي كانت تنظرها في منزله، وتحجج بأن الأم مازالت تعاين الأرض، إلا أن الشكوك بعد ساورت الابنة وقامت بإرسال رسائل هاتفية وصور للمزرعة لأصدقائها في الكويت طالبة النجدة والمساعدة لخشيتها من حدوث مكروه لها ولوالدتها.
وأشار إلى أن الفتاة بعد أن استبد بها القلق طالبته بمعرفة مكان والدتها فأخبرها أنها سقطت في البئر فهددته بسكين كان موجودا في المنزل إلا أنه أمسك بها وطعنها 4 طعنات في جسدها ثم ضرب رأسها بقطعة حديدية وسحبها إلى البئر وألقاها فيها.
واعترف أنه دفن الجثة بمعرفة زوجته وأشقائها وقام بردم البئر حتى يخفي معالم الجريمة بشكل تام.
وتمكن السلطات المصرية من استرداد 400 ألف جنيه من أموال الضحيتين عُثر عليها، مع المتهمة الثانية هناء عبدالفتاح زوجة القاتل، فيما تقوم أجهزة الطب الشرعي بتشريح الجثتين لبيان سبب الوفاة وتحديد الإصابات بهما فضلا عن فحص الحامض النووي لأقارب الضحيتين ومطابقته معهما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط