بالفيديو.. #قهر_الرجال في #العراق.. لهذه الأسباب ذرف دمعه

بالفيديو.. #قهر_الرجال في #العراق.. لهذه الأسباب ذرف دمعه

تم ـ نداء عادل ـ بغداد: تخلّى العراقيون، في مواجهة مصاعب الحياة المادية، عن الكثير من الأشياء، التي اعتبروها رفاهية، غير مطلوبة في وقت لا يجدون فيه كسرة خبز.

ولم يقتصر ذلك على أعوام الحصار الطويلة، بل تعدّاها إلى ما بعد الاحتلال الأميركي لبغداد، ونشأة الدولة “الديمقراطية”، كما يحلو للبعض تسميتها، إلا أنَّ شارع المتنبي في العاصمة العراقية، يظلّ شاهدًا على قهر الرجال.

وأظهر مقطع مصوّر، رجلاً عراقيًا يبكي، بعدما قال “في العراق باع المواطنون الأواني، والثياب، وآخر ما تخلّوا عنه هو كتبهم”، هنا غلبت الدموع الرجل، الذي تعلّق بمكتبته، ليرى مقتنياته الثمينة، على أرصفة المتنبي، يشتري بثمنها قوتًا لأهل بيته.

يذكر أنَّ العراقيّين اشتهروا بنهم القراءة، حتى قيل أنَّ “الكتب تكتب في مصر وتطبع في بيروت وتقرأ في بغداد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط